نيويورك21-9-2022( وكالات) - قال رئيس جمهورية مصر العربية  عبدالفتاح السيسي، إنَّ المجتمع الدولي يعلم تمام العلم حجم العبء الملقى على عاتق الدول النامية والأقل نموًا، وحجم ما يتعيّن عليها مواجهته للوفاء بتعهداتها المناخية، مع الاستمرار في جهود التنمية والقضاء على الفقر في ظل أزمتي غذاء وطاقة غير مسبوقتين.

وقال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إنَّه كان يتطلَّع إلى المشاركة في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيوريورك، إلَّا أنَّ ظروف طارئة حالت دون تمكنه من ذلك.

وأضاف خلال كلمة مسجلة له، تمَّ بثها أمام الاجتماع المغلق لرؤساء الدول والحكومات حول تغيّر المناخ  أننا نتعهد الدول المتقدمة منَّا بالإسراع من وتيرة تنفيذ التزاماتنا تجاه هذه الدول، بتوفير تمويل المناخ لصالح خفض الانبعاثات والتكيّف وبناء القدرة على التحمّل، سواء بالوفاء بتعهد الـ100 مليار دولار وتعهد مضاعفة التمويل الموجه إلى التكيف أو بالإسراع من التوافق على هدف التمويل الجديد لما بعد 2025.

وأوضح:""أتطلع إلى استقبالكم في قمة المناخ يومي السابع والثامن من نوفمبر المقبل، وإنني على ثقة أنَّ اجتماعنا اليوم سيخرج برسالة قوية، تمهد الطريق نحو تحقيق نتائج ملموسة في شرم الشيخ".

وتابع: أثق أنّكم تتفقون معي حول هذه الرؤية وأعلم أنكم ستأتون إلى شرم الشيخ، مُحَمَّلِين بتطلعات وتوقعات شعوبنا جميعًا ولا يساورني شك أننا كقادة للعالم، سنرتفع إلى قدر المسئولية الملقاة على عاتقنا، لوضع هذه الرؤية موضع التنفيذ لكي لا تنظر إلينا الأجيال الجديدة لتقول "كانت لديكم فرصة فأضعتموها ونحن اليوم ندفع الثمن باهظًا".​

 

 

 

أخبار ذات صلة