نيويورك 22-9-2022 (سونا)- أكد الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الانتقالي أن إقليم دارفور يشهدُ بعد تحقيق السلام والمصالحات المجتمعية ازديادَ مُعدلاتِ العودةِ الطوعيةِ للنازحين إلى مناطقهم.

 

وقال خلال مخاطبته مساء اليوم أعمال الدورة (77) لاجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة إنه وفي إطارِ حماية المدنيين في إقليمِ دارفور تكونت المجموعةُ الأولى من القواتِ المُشتركة لتباشرَ عملها في حمايةِ المدنيين، وهنا نناشدُ المجتمعَ الدولي لمد يد العونِ والمساعدةِ في دفعِ جهودِ استحقاقاتِ السلامِ بموجبِ اتفاق سلام جوبا .

 

واضاف البرهان قائلاً " رغم التحديات الوطنية المعروفة التى تعملُ بلادُنا على تجاوزها ظل السودانُ يلعبُ دوراً إيجابياً بنّاءً وداعماً للسلامِ والاستقرارِ والتنميةِ في الإقليم من خــلالِ دورهِ الفعـال في تنفيذِ اتفاقية السلام المُنشطة في جمهورية جنوب السودان الشقيقة وكذلك التعاون مع الأشقاءِ في جمهورية الصومال".

 

وابان البرهان أن السودانُ لعبَ دوراً بالتنسيقِ مع الاتحادِ الإفريقي للتوصلِ إلى اتفاقيةِ السلام في جمهورية إفريقيا الوسطى الشقيقة، كما شاركَ السودانُ بفعاليةٍ في الاجتماعاتِ المعنيةِ بتعزيزِ السلامِ والأمنِ والتعاونِ في جمهورية الكنغو الديمقراطية، كما قاد السودانُ جهودَ تعزيزِ التنميةِ والتعاونِ بين الدولِ الإفريقيةِ في القرنِ الإفريقي وشرق إفريقيا من خلالِ رئاستهِ لقمة إيقاد.

 

وجدد البرهان التأكيد بأن السودان سيواصلُ العملَ المُشترك مع الجارةِ الشقيقةِ تشاد لضبطِ الحدودِ بين البلدين ويحرصُ على التنسيقِ والمُتابعةِ بين الأطرافِ المعنيةِ بشأن استتبابِ الأمنِ في الجارةِ الشقيقةِ ليبيا .

 

لافتا إلى أن السودان بذل جهداً كبيراً في مجال مكافحة الإرهاب والإتجار بالبشر والجريمة العابرة للحدود والجريمة المنظمة ، وظل السودان يتعاون مع كافة الدول والمنظمات المعنية في هذا الصدد.

أخبار ذات صلة