القاهرة ٢٣-٩-٢٠٢٢ (سونا )- قام الدكتور جراهام عبدالقادر وزير الثقافة والاعلام رئيس الدورة ال ٥١ لمجلس وزراء الاعلام العرب بتسليم رئاسة المجلس للأستاذ كرم جبر رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الأعلام في جمهورية مصر العربية رئيس الدورة ٥٢ للمجلس، بحضور السيد الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية وأصحاب السعادة وزراء الاعلام في الدول أعضاء جامعة الدول العربية، والمنظمات الإقليمية الممارسة للانشطة الإعلامية.  جاء ذلك في إفتتاح فعاليات الدورة ال ٥٢ لاجتماع مجلس وزراء الإعلام العرب والذي استضافته القاهرة.  وفيما يلي تورد (سونا)، كلمة الدكتور جراهام عبدالقادر وزير الثقافة والاعلام رئيس الدورة ال ٥١ للمجلس في إفتتاح الاجتماع ونهاية دورته؛  كلمة السيد وزير الثقافة  والاعلام  والسياحة السوداني د جراهام عبدالقادر رئيس الدورة (51) لمجلس وزراء الاعلام العرب في إفتتاح أعمال الدورة العادية (52) للمجلس.  جمهورية مصر العربية – القاهرة في الفترة من (20-22 سبتمبر 2022م) صاحب المعالي الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية رئيس قطاع الاعلام والاتصال السيد السفير / احمد رشيد خطابي  أصحاب المعالي و السعادة السادة الوزراء ورؤساء الوفود صاحب المعالي الأستاذ/ كرم جبر- رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الأعلام بجمهورية مصر العربية  السيدات و السادة  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،  أود في مستهل كلمتي هذه أن أعرب عن خالص الشكر و التقدير لجامعة الدول العربية وأمينها العام  معالي السيد/أحمد أبو الغيط ولجمهورية مصر العربية على الدعوة للمشاركة في الدورة العادية رقم (52) لمجلس وزراء الإعلام العرب ، كما أتقدم بأسمى آيات الشكر والعرفان لجمهورية مصر الشقيقة على حسن الاستقبال وكرم الضيافة وإحتضان قادة الإعلام في الدول العربية لمناقشة القضايا المهمة والجوهرية التي تهم بناء الوجدان العربي. إن إجتماعات قطاع الاعلام والاتصال تمثل فرصة طيبة للتداول حول   مجمل واقع الإعلام والإتصال في الدول العربية، فضلاٌ عن الترتيبات الجارية الخاصة بالعمل العربي المرتبط بتعزيز العمل الإعلامي المشترك وفق استراتيجية موحدة لنشر ثقافة التسامح و السلام في ظل المتغيرات الكونية والجنوح نحو العدوان والتنمر و التطرف و الكراهية وأن نعمل معا في بناء التوافق و العقل الجمعي الذي يخدم تطلعاتنا المشروعة نحو الأمن والإستقرار و الرخاء و التنمية المستدامة. أصحاب المعالي-السادة الوزراء- السيدات و السادة لقد عملت الدورة رقم (51) لمجلس وزراء الاعلام العرب تحت مظلة جامعة الدول العربية على تحقيق مخرجات لقاءآت مجلس وزراء الإعلام العرب وفق سياسات ومشروعات تهدف للارتقاء بالانسان العربي وتحقيق أمنه و رفاهيته، والعمل المشترك لإستكمال و تنفيذ الإستراتيجية العربية الإعلامية وبلورة أهدافها على الوجه الأكمل، إلى جانب التوافق على ميثاق الشرف الإعلامي العربي ، بما يدعم إلتزام وسائل الإعلام العربية بالقيم و المبادئ المهنية و الأخلاقية، والدعوة الى  وحدة مصير هذه الأمة، وتعزيز التعاون بين دولها، ودعم القضية الفلسطينية وتقدير تضحية الشعب الفلسطيني ونضاله من أجل تحرير أرضه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس والمساهمة الفاعلة في تنفيذ الخريطة الإعلامية العربية للتنمية المستدامة، والتصدي لظاهرة التطرف والإرهاب ومواصلة خطة التحرك الإعلامي العربي في الخارج، وغيرها من المحاور المتعلقة بالتنسيق المشترك في مجالات الإعلام الإلكتروني وتطوير البث الإذاعي وحقوق البث التلفزيوني للأحداث الرياضية، وأنشطة المنظمات والإتحادات الإعلامية العربية، وبناء المنصة الإعلامية العربية الموجهة بغية  تصحيح الصورة النمطية للإنسان العربي والدفاع عن قضاياه العادلة، فضلاً عن إدخال التربية الإعلامية ضمن  المناهج الدراسية لتوعية النشئ والشباب بأخلاقيات التعبير عن الرأي ومهارات التفكير النقدي، والإستخدام الواعي و الرشيد لشبكة الإنترنت ووسائل التواصل الإجتماعي ومنصات الألعاب الألكترونية حماية للشباب والعمل على معالجة سيطرة الأجهزة الإعلامية العالمية الكبرى التي تسيطر على شبكات ةالإنترنت وذلك بالتعاون  والتنسيق مع الجهات و المنظمات العربية المعنية. صاحب المعالي الأمين العام لجامعة الدول العربية ، السيد أحمد أبو الغيط  أصحاب المعالي الوزراء.... السيدات و السادة إن المتغيرات الكونية المتمثلة في تغير المناخ وآثاره والحروب وأزمة الغذاء تستوجب أن نعمل سوياً لإستغلال الموارد الطبيعية في الدول العربية بشكل جيد وفعال لتحقيق الإنتعاش الإقتصادي المطلوب وتسليط الضوء الإعلامي على إمكانيات الدول العربية وفتح آفاق جديدة للإستثمار خاصة في مجال الزراعة ونشير هنا إلى أن بلادي السودان أرض الفرص الإستثمارية الواعدة تفتح ابوابها لدعوة الأشقاء للاستثمار في السودان وسيكون ذلك السبيل للتعافي الإقتصادي وتوفير الغذاء وتوسيع دائرة عمل الشباب والإستفادة من قوتهم و طاقاتهم في بناء الوجدان العربي المشترك. أصحاب المعالي.... السيدات و السادة إن الإعلام السوداني في محيطه القطري و الإقليمي يلعب دوراٌ مهماٌ وحيوياً في إدارة التنوع و تساوي الأصوات والحرية الإعلامية  وتوسيع دائرة التعبير وتعزيز قيم الإنتقال الديموقراطي تمهيداً للإنتخابات في السودان  وقد كانت وسائل الإعلام السودانية والعربية حاضرة في كافة الأحداث وخاصة كارثة السيول والفيضانات التي تسببت في خسائر في الأرواح و الممتلكات ودمار كبير في البنية التحتية في عدد من المناطق، وننتهز هذه السانحة لنشكر كل الدول العربي والصديقة التي ساندت ووقفت مع السودان وقد ساهم الإعلام بصورة جوهرية في دعم خطاب الدولة للتصدي للكارثة خاصة في مجال توعية وتحذير المواطنين قبل وبعد وقوع الكارثة وتنوير المجتمع العربي بحجم الكارثة. أصحاب المعالي .... السيدات و السادة نؤكد إلتزامنا بصناعة المحتوى الإعلامي القادر والمؤثر و الفعّال لخدمة القضايا الوطنية والقضايا العربية المشتركة وبناء للكفاءة المهنية و البناء المؤسسي في كافة منابر الإعلام بما يعزز مصلحة الأمة العربية. وفي الختام ، أود أن أشير إلى أن التفكير الجمعي لمقابلة مطلوبات المستقبل هدف إيجابي دون إلغاء الماضي و الحاضر لأن المستقبل سيشهد تطورات متباينة على صعيد الإعلام وعلينا أن نعمل على الإستجابة لتحديات المستقبل وتحقيق المكتسبات في ظل أجواء الإنفتاح العالمي والتطويق الثقافي والإعلامي.

             وفقنا الله وإياكم لما فيه الخير للأمة العربية

أخبار ذات صلة