الخرطوم 25-9-2022 (سونا)- قال الدكتور علي الضو مدير المنصة الرقمية للموروث الثقافي السوداني أن المنصة تعمل على إعطاء المجتمعات قدرة التحكم في توثيق واستكشاف الموروثات الثقافية السودانية بالإضافة إلى الإستمتاع بالسجلات الشاملة لأرشيف السودان للموسيقى التقليدية (Trama).

وأوضح خلال منبر وكالة السودان للأنباء اليوم أن المنصة جمعت قرابة ال (6) الاف ساعة مسجلة من الموسيقى التقليدية من خلال تسجيلات الاذاعة السودانية وإتاحتها للشعب السوداني لمعرفة ثقافات البلاد مضيفا أن المشكل السوداني ثقافي وليس سياسي أو اقتصادي والموسيقى أكثر قدرة على ترابط المجتمعات وتقريب وجهات النظر.

وأبان أن موسوعة الموسيقى التقليدية بدأت فكرتها مبكرا قبل أن يبدأ العمل بالديجتال وتم اخذ ارشيف الاذاعة حتى العام 1996 لاتاحة مادة للشعب السوداني الهدف منها  تثبيت الثقافة .

ولفت الضو إلى تدريب (18) شخصا من الولايات للقيام بتوثيق ثقافة المجتمعات التي يعيشون فيها عبر الهاتف السيار بالفيديوهات والصور الفوتوغرافية وكتابة القصص والامثال والالغاز والمعتقدات والعادات والتقاليد وغيرها من الموروثات التي تعبر عن ثقافتهم.

وقال إن المنصة تقوم بمراقبة المواد ومشاهدتها قبل النشر وكتابتها بلغة مفهومة للتأكد من خلوها من الإساءة وإنزالها في الموقع معلنا عن فتح الموقع قريبا لكل الشعب السوداني لتوثيق ثقافاتهم وإتاحة الفرصة لمشاهدة كافة التنوعات والمشتركات بين المجتمعات في السودان منوها أن الثقافة لديها القدرة على الانتقال بين الأشخاص مع بعضهم البعض من خلال الأفكار دون ضغط او قهر او الزام.

وأضاف الضو ان معهد الدراسات الافريقية والآسيوية بجامعة الخرطوم ثمرة ابحاث السودان منذ الستينيات وبه ثلاثة اقسام الاول للغات السودانية والافريقية وقسم الدراسات الافريقية وقسم الفلكلور (التراث) مبينا ان المعهد نشر سلسلة دراسات في التراث السوداني بلغت (45) سلسلة.

وقدم المهندس خالد عبد الله شرحا للمنصة الرقمية وكيفية التواصل معها وإرسال المحتوى الثقافي في الموقع وقدم نماذج للمواد الموجودة لدى المنصة والتي تعبر عن الثقافات من شتى الولايات، مشيرا إلى أن الدخول لرابط المنصة عبر العنوان:

 (Https://sudan.neemcollective.com/home).

أخبار ذات صلة