مدني27-9-2022(سونا) - أعلن الأستاذ إسماعيل عوض الله العاقب والي ولاية الجزيرة أن الولاية تجاوزت أزمة السيول والأمطار بالدعم المتصل والرعاية من مجلس السيادة وتكاتف جهود المجتمع الداخلي والخارجي والدول الصديقة والخيرين والقوات النظامية والدعم السريع والإعلاميين والبنوك والأطباء وجامعة الجزيرة وكافة مكونات الشعب السوداني وحكومات الولايات ومواطنيها.

وأعلن والي الجزيرة لدى إستقباله بالمهبط الرئاسي بمدني قافلة تجمع الشباب المستقلين بولاية سنار لدعم المتأثرين بالسيول والأمطار بالجزيرة بحضور الأستاذ عمر الخليفة والي ولاية النيل الأبيض والأستاذ العالم إبراهيم النور والي ولاية سنار والأستاذ محمد عبد الرحمن محجوب والي ولاية القضارف وإنطلاق إعمار المناطق المتأثرة بالسيول والأمطار بإقامة قرى نموذجية في مناطق آمنه بعيده عن مناطق السيول والهشاشة، مجددا إلتزام حكومة الولاية بإنطلاق العام الدراسي في 2 أكتوبر بعد توفير الخيام للفصول المنهارة.

وأكد والي النيل الأبيض بأن سنار قدمت نموذجا للتعاضد والتراحم رغم محنتها وتأثرها بالسيول والأمطار وأكد أن مرحلة الإعمار هي الأصعب وتتطلب تكاتف الجهود، مشيرا إلى أن أزمة السيول والأمطار أكدت أن السودان أسرة واحدة.

وناشد والي سنار الشباب للترابط والتكاتف والوحدة وتكوين جسم شبابي يستوعب الجميع لإستكمال الإنتقال الديمقراطي، وأكد والي القضارف أن الجزيرة سودان مصغر وأي ضرر للجزيرة ينعكس على السودان وراهن على الشباب في قيادة الأمة بوحدتهم ووعيهم .

من جانبه كشف الأستاذ محمد الكامل الرشيد رئيس تجمع الشباب المستقلين بسنار أن كلفة القافلة 15 مليون جنيه وتشتمل علي مواد غذائية وطبية وإيوائية معلنا عزمهم لتكوين ملتقي شبابي شامل لولايات الوسط.

أخبار ذات صلة