الخرطوم 3-10-2022 (سونا) - قال الأستاذ أحمد أدم بخيت وزير التنمية الإجتماعية أن التغذية المدرسية تمثل احد أهم القضايا التي تتبناها الوزارة في المواقع الأكثر هشاشة، وهي تعمل علي تحقيق بيئة تعليمية تساعد علي إستمرار التلاميذ في مقاعد الدراسة وتسهم في مكافحة سوء التغذية من خلال العمل علي جودة الوجبات المقدمة للتلاميذ. داعيا إلى إعداد إستراتيجية وطنية للتغذية المدرسية من 2022 إلى 2030. وأكد بخيت لدى مخاطبته ورشة المبادرة السودانية للتغذية المدرسية اليوم بنادي الشرطة بالخرطوم بحضور عدد من الوزراء و ووكلاء الأمم المتحدة أكد ضرورة قيام  مؤسسات الدولة والشركاء بالعمل معا لتوفير الموارد لإنجاح هذا المشروع وذلك لحماية أطفالنا من أمراض سواء التغذية مشيرا إلى الأعداد الكبيرة لتسرب التلاميد من العملية التعليمية.  من جانبه أشاد الأستاذ محمود سرالختم الحوري وزير التربية والتعليم بإنطلاقة المبادرة التي تهدف لإستقرار العملية التعليمية مثمنا  الشراكة بين مفوضية الأمان الإجتماعي والمنظمات الإقليمية والدولية في هذا الصدد. مبينا ان المبادرة تسهم في تقليل تسرب التلاميذ من المدارس  ،معلنا عن تبني وزارة التربية والتعليم  للمبادرة بإعتبارها تعمل على تعزيز جهود التنمية والعطاء.  الي ذلك أوضح عزالدين محمد أحمد الصافي مفوض مفوضية الأمان الإجتماعي والتكافل وخفض الفقر إن تدشين المبادرة يأتي في إطار الإحتفال باليوم العالمي للقضاء علي الفقر واليوم العالمي للغذاء، مبينا أن الحروب والنزاعات في عهد النظام البائد أدت لتفشي الفقر وزيادة تسرب التلاميذ من المدارس.

وقال أن المبادرة تشمل جميع أصحاب المصلحة ومنظمات المجتمع المدني من أجل توفير وجبة مدرسية ،وأضاف أن المفوضية تخطط للوصول الي 400 الف تلميذ وتلميذة في كافة أنحاء البلاد. مؤكدا ضرورة إلتزام الحكومة بمجانية التعليم.

أخبار ذات صلة