الفاشر 3-10-2022 (سونا ) -افتتح مني اركو مناوي حاكم اقليم دارفور بحضور ولاة الولايات والمجلس الاعلى للادارة الاهلية، الدورة التدريبية عن بناء السلام والعلاقة بين المدنيين والعسكريين التي نظمتها اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الامنية بالتعاون مع المركز الافريقي لدراسات الحوكمة والسلام والتحول، ضمن سلسة من الدورات التدريبية لقوات حفظ الامن المعنية بحماية المدنيين بدارفور.

وقال حاكم إقليم دارفور إن الأهل في الإقليم ينتظرون توزيع القوات المشتركة لحفظ السلام، واضاف نحن كأصحاب عملية سلمية كنا قد جمعنا القوة العسكرية المطلوبة ممن تم تخريجهم قبل ثلاثة أشهر من الآن، وظللنا ننتظر بقية القوات من الجيش والدعم السريع والشرطة لإضافتهم حتى تكتمل القوة وتصبح قوة مشتركة كما نصت عليها الاتفاقية وتمارس مهامها، لأن الأهل في إقليم دارفور استبشروا بهذه الخطوة منذ بدايات الموسم الزراعي والآن هم يأملون أن تتحرك هذه القوة المشتركة لحفظ السلام والأمن وبسط هيبة الدولة.

وتابع مناوي قائلا" رسالتنا للسيد / فولكر بيرتس رئيس بعثة اليونتامس وللأمم المتحدة وكافة المنظمات الإنسانية، يجب دعم هذه الخطوة وما يليها من ترتيبات لبناء سلام فعلي والوقوف معنا حتي نستطيع إخراج الإقليم من وحل الحروب إلى ساحة التنمية والاستقرار وهذا لن يأتي إلا بعد أن تجتمع هذه القوات في مكان واحد تحت إدارة واحدة وتلبي نداء الوطن والمواطن. واوضح الدكتور محمود زين العابدين المدير العام للمركز الافريقي ان قوة حفظ الامن في دارفور تكتسب اهمية كبرى للمهام التي ستطلع بها وفقا لاتفاق سلام جوبا من توفير  الحماية للمدنيين وبسط الامن والاستقرار الى غير ذلك من المهام الاساسية، لذلك من المهم تطوير قدراتها واكسابها المعارف والخبرات الضرورية في مجالات حقوق الانسان وحماية المدنيين وبناء السلام والقانون الدولي الانساني واعادة الاعماروالتىنمية لمجتمات مابعد النزاع.

واشاد باهتمام اللجنة العسكرية العليا للترتيبات الامنية بترقية قدرات القوة وتهيئتهم للاضطلاع بمسؤولياتهم باعلى درجات الكفاءة والمهنية، موكدا حرص المركز على تواصل جهوده لدعم انفاذ اتفاق جوبا لسلام السودان عبر تقديم التدريب والدعم الفني والمناصرة.

أخبار ذات صلة