الدندر 5-10-2022( سونا) - في إطار الاهتمام بالمجال الصحي وتعزيزه والنهوض به في مختلف المجالات وقف دكتور الوليد مصطفي حسن وزير الصحه والتنمية الاجتماعية بسنار  المكلف علي سير الأوضاع  بمستشفي الدندر التخصصي وتفقد الوليد خلال زيارته جميع  الاقسام بالمستشفي، واستمع الي شرح مفصل من إدارات المستشفي عن سير العمل بجانب إستعراض المشاكل والمعوقات التي تعترض الأداء فضلا عن النقص في الاجهزة والكوادر الطبية بجانب الاطمئنان علي مستوي توفر الإمداد الدوائي ، كما استمع الي مشاكل المرضي خلال طوافه علي العنابر ..

واشاد الوزير بالجهود المبذولة داعيا الي ضرورة بذل المزيد من الجهد لاسيما وان المجال الصحي وتحسين مستوي  الخدمات العلاجية  من الاهمية  لإرضاء المرضي .

وأشاد الوليد بالدور الفاعل لمجلس أمناء المستشفي وإسهامه في النهوض بالمستشفى مثمنا التنسيق والتعاون مع إدارة المستشفي لتنفيذ العديد من المشاريع الخدمية التي ينفذها مجلس الأمناء ، مؤكدا إلتزامه بتوفير كل النواقص من الاجهزة والكوادر بجانب صيانة الاجهزة والاهتمام بالتدريب بجانب التركيز علي عمليات النظافة والإصحاح البيئي ، لافتاً الي اهمية السعي الي ترفيع المستشفى الي تعليمي، كما أكد استمرار عمليات التفتيش المفاجئ والدوري بصورة مستمرة بغية المتابعة والمراقبة  للنهوض بالمجال الصحي..

الي ذلك أشاد الوليد بالجهد الشعبي لأبناء الدندر في تشييد مستشفي الكلي لدعم المجال الصحي والعلاجي وذلك خلال وقوفه علي مستشفي الكلي بالدندر والذي تم تنفيذه بتمويل من رجل البر والإحسان سامي عبدالله الصديق  ووصفه  بالاستراتيجي بالمنطقة والذي سوف يسهم في تخفيف معاناة مرضي الكلي من داخل الدندر وماجاورها وأكد جاهزية وزارته بدعم المستشفي ليباشر أعماله في القريب العاجل..

أخبار ذات صلة