عطبرة في 19-10-2022 (سونا)- دشن المجلس الأعلى للبيئة بولاية نهر النيل بالتعاون مع الشركة السودانية للموارد المعدنية بالولاية، اليوم بقاعة دار الشرطة بعطبرة الحملة الاعلامية التوعوية الواسعة للحد من مخاطر الاستخدام الخاطئ للزئبق والسيانيد وذلك برعاية وتشريف والي الولاية الاستاذ محمد البدوي عبد الماجد. 

ووجه والي الولاية المجلس الأعلى للبيئة والجهات ذات الصلة بالولاية بوضع خطة محكمة لوقف التدهور البيئي الناتج عن التعدين الأهلي بالولاية، مشددا على أهمية وضع المشاكل والمعالجات الجذرية والخروج بنتائج واضحة وملموسة وحاسمة لوقف المهددات البيئية لاستخدام الزئبق والسيانيد.

واكد الاستاذ خالد محي الدين حسن الامين العام للمجلس الأعلى للبيئة بالولاية، أهمية أن يتوحد أهل الولاية الرسميين منهم والشعبيين لوقف هذه المهددات، وقال: "أمام حكومة الولاية خياران، اما أن نقبل بالموت الناتج عن هذا العمل او حسم الامر بقرارات صارمة تصاحبها تقوية لقوانين البيئة"، مؤكدا أن المجلس سيعمل خلال الفترة المقبلة على حشد المواطنين بالتوعية بالمخاطر الناتجة عن استخدام هذه المواد المحرمة دوليا في معالجة واستخلاص الذهب وذلك لخلق رأي عام يشارك الحكومة والمجلس في وقف استخدام المواد الكيميائية.

وكان الحضور الذي شرفه عدد من أعضاء حكومة الولاية والمهتمين بواقع البيئة والاعلاميين قد استمع الى ندوة علمية تحدث فيها دكتور سامي مصطفى الامين العام الاسبق لمجلس البيئة بالولاية، ودكتور وليد حامد اخصائي الصدرية بمستشفى الشعب بالخرطوم والاستاذ أحمد جابر مدير قسم البيئة والسلامة بالشركة السودانية للموارد المعدنية بالولاية ودكتور عصام محمد زين من المجلس الاعلى للبيئة بالولاية، حيث قدم المتحدثون شرحا تفصيليا حول مخاطر التعدين بالولاية، وكشفوا ان كل الطرق التي يسلكها المعدن من خلال معالجة (الكرتة) بالزئبق والسيانيد تؤدي الى أمراض القلب والفشل الكلوي وغيرها من أمراض الرئة والدم.

أخبار ذات صلة