الخرطوم 19-10-2022( سونا ) - اختتمت وزارة الصحة الاتحادية ممثلة في الوكالة القومية للرعاية الطارئة والإسعاف اليوم ،الإحتفال باليوم العالمي لإنعاش القلب الورش التدريبية على الإنعاش القلبي ، بمعهد الصم و البكم بالخرطوم الذي جاء تحت لا تترك أحدا خلفك .

وأكد وزير الصحة الاتحادية المكلف د.هيثم محمد إبراهيم في تصريحات صحفية عقب ختام الورشة التدريبية ، أن التوقف المفاجئ للقلب مشكلة تؤرق كل العالم  خاصة وانه يحدث خارج المؤسسات الصحية  مما استوجب تدريب افراد من المجتمع على تطبيق الإنعاش القلبي بمايسهم في إنقاذ الحياة .

وقال هيثم ،إن التدريب يستهدف كل  أفراد المجتمع والصم والبكم جزء اصيل من المجتمع  كضيفا ان كل ذلك يسهم في نشر الثقافة وسط المجتمع لإنقاذ حياة المصاب قبل وصول الخدمة الطبية، داعيا لاشراكهم فى توصيل رسائل تعزيز الصحة عبر لغة الإشارة .

ولفت مدير الوكالة القومية للرعاية الطارئة و الاسعاف وإدارة المستشفيات بالوزارة د. محي الدين حسن حاج حمد  اختصاصي الطوارئ،إلى اهمية الدورة والدور الذي تلعبه الاسعافات الأولية بما فيها الإنعاش القلبي باستخدام اليدين فقط في انقاذ المصابين قبل وصولهم للمستشفى،مشيرا إلى أن  الدورة هدفت لرفع القدرات  لطلاب  معهد الصم والبكم في كيفية الإسعاف وخطوات الإنعاش القلبي الرئوي الأساسي للمصاب وكيفية فتح المجاري التنفسية قبل وصوله للمستشفى. وأكد ان  التدريب متاح لكل الأعمار من12عاما فمافوق،منوها إلى ان الوكالة إنشئت بالوزارة عام 2020عقب تقييم لمستشفيات الطوارئ وتعمل على ثلاث مستويات ،داخل المستشفى،خارج المستشفى والثالث على مستوى المجتمع ومنها الإنعاش القلبي لإنقاذ الحياة في أسرع وقت ممكن.

واضاف أن تنفيذ الإنعاش القلبي مبكرا  يمنح فرصة أكبر للحياة وبصحة أفضل وذلك خلال الدقائق الخمس الأولى  والعكس صحيح،وأضاف وبما ان معظم الحالات تقع خارج المرافق الصحية  فان الأمر يقتضي تدريب افراد المجتمع.

من جانبها اكدت المدير التنفيذي للجمعية السودانية لرعاية الصم سكينة محمد مبروك، اهمية اشراك الصم  البكم فى العمل على إيصال الرسالة للمجتمع عبر تدريب الطلاب لإنقاذ حالات النوبات القلبية ،متقدمه بالشكر للوكالة لتدريب منسوبي المعهد،متمنية استمرار الشراكه مع وزارة الصحة الاتحادية لاشراك الصم و البكم فى كل انشطة المجتمع .

أخبار ذات صلة