الخرطوم -20-10-2022 ( سونا )- عقد وزير الصحة الاتحادية المكلف د.هيثم محمد إبراهيم اجتماعات موسعةً  اليوم مع إدارة مستشفى جعفر بن عوف والتي كشفت بدورها جملة من التحديات تواجه العمل وعلى رأسها التعثر في تشغيل العناية المكثفة  والنقص الكبير في كادر التمريض بجانب العجز المالي وضيق مساحة المستشفى.

ووجه الوزير بجدولة الإحتياجات  للمساهمة مع وزارة الصحة  بولاية الخرطوم في العمل على توفيرها بشرط تحديد العاجل منها، مع بذل الجهد للتحرك لتوفير الميزانيات مطالباً بسد الفجوة في التشغيل.

إلى ذلك أقر المدير العام لوزارة الصحة بولاية الخرطوم د.محمود القائم بأن النقص في الكوادر بالمستشفيات  يمثل مشكلة كبيرة، مؤكدًا السعي مع حكومة الخرطوم لحلها، لافتاً إلى وجود (6 ) ألف متعاون في ظل وضع مالي وصفه بالصعب جدًا، فيما أشار إلى اللجوء لاختيار الكوادر للمرافق الريفية من ذات المناطق لضمان بقائهم، مطالبًا الصحة الإتحادية بدعم المستشفيات لجهة أنها تستقبل مرضى من كل الولايات.

وأكد المدير العام لمستشفى جعفربن عوف د.مالك أبو الحسن، أن بالمستشفى ( 8 )  أسرة بالعناية المكثفة ومثلها بالوسيطة ومابين16 -24 حضانة ولكن العامل منها فعليا قليلة، مبيناً أن التعثر في التشغيل طال المكثفة والوسيطة فضلاً عن النقص في كادر التمريض وعدم توفر وظائف ثابتة بجانب الهجرة للقطاع الخاص لقلة العائد المادي، مناشدًا الاتحادية بتوفير دعم إضافي وأضاف" صحة الخرطوم مامقصرة لكن نحتاج للمزيد من الاتحادية ".

ونوه أبو الحسن إلى أن العجز المالي سببه ضعف الإيرادات مقابل المنصرفات فالدخل الشهري 3 مليون جنيه ومتوسط الصرف 15مليون جنيه.

وقال مدير إدارة الطب العلاجي بصحة الخرطوم د.محمد إبراهيم إن معدل تشغيل مستشفى جعفر بن عوف 14% فقط بجانب عدم توفر التمريض المتخصص، مشيراً إلى العمل مع مدير عام الوزارة لتوفير مزيد من الدعم لسداد المديونيات.

 

أخبار ذات صلة