زالنجي20-10-2022(سونا)- أكد والي ولاية وسط دارفور المكلف الأستاذ سعد آدم بابكر أن ولاية وسط دارفور تعد من الولايات الغنية بالتعدين لكنها مغيبة عن الإستفادة من الموارد التعدينية مشيرا إلى أن لقائه المدير العام للشركة السودانية للموارد المعدنية خلال زيارته للخرطوم مؤخرا، بحث ضرورة الإستفادة من موارد الولاية الضائعة فيما يتعلق بجانب التعدين إلى جانب حصول الولاية علي مربعات الامتياز في التعدين والإستفادة من مخلفات الذهب (الكرتة) وطرحها للشركات بدلا من تهريبها خارج الولاية وحصول الولاية على نسبتها في التعدين والمسؤولية المجتمعية.

جاء ذلك لدى استقباله اليوم وكيل نيابة مخالفات التعدين وشركات القطاع العام للسلامة والبيئة والمخابرات العامة التابعة للتعدين بامانة حكومة الولاية بحضور الجهات ذات الصلة من وزارة المالية والقوى العاملة ومفوضية الإستثمار بوسط دارفور ومحلية زالنجي والشرطة.

وأبان الأستاذ سعد في تصريح لسون أن زيارة الوفد جاءت بغرض الوقوف على الممارسات السالبة للتعدين وشكاوي إستعمال مادة (السيانيد) في آبار التعدين الأهلي وتم فتح بلاغات لتلك المخالفات نسبة للأثر السالب الذي تحدثه على صحة الإنسان والأرض.

وقال والي وسط دارفور المكلف ان زيارة الوفد استهدفت عدد ا من مناطق التعدين بالولاية شملت حلة بيضة ومناطق طور كولمي ، ملمات ، تمر ودمباكول .

وتلقى سيادته تنويرا من الوفد عقب جولته لتلك المناطق حول مضار الأجهزة والمعدات والمادة المستخدمة في التعدين التقليدي وأثرها على بيئة ومناخ ولاية وسط دارفور

وأكد سعد أن الاجتماع خرج بعدد من التوصيات أهمها ضرورة تعميم زيارة الوفد مرة أخرى للولاية وتكوين المجلس الاعلى للتنسيق والمجلس الأعلى للبيئة بين الولاية ووزارة المعادن وأهمية توعية المجتمع بمخاطر التعدين التقليدي.

وامتدح  زيارة شركة التعدين وتلبيتها للشكوى المقدمة لها فيما يتعلق بإستخدام مواد ضارة في التعدين الأهلي وأثر ذلك على صحة الإنسان والحيوان بالولاية.

أخبار ذات صلة