الخرطوم 240-10-2022(سونا)- دعا خبراء رياضيون لضرورة تحول الاندية الرياصية في السودان لتعمل وفق نظام شركات المساهمة العامة بلوائح قانونية لتوسيع دائرة المشاركين فى الصناديق الاستثمارية وحمايتهم وتنظيم اسواق المال وبورصة الاوراق المالية.

جاء ذلك فى منبر وكالة السودان للانباء اليوم حول (مطلوبات تحول الاندية الى شركات مساهمة عامة) الذي نظمته صحيفة ميديا استار الالكترونية.

وقال المستشار العام ناصر حسن البدرى المسجل التجاري العام  إن ادارة التسجيلات التجارية متخصصة بكياناتها القانونية تطبق اللامركزية عبر 15 فرعا في الولايات تعطي المشورة وتقدم الخدمات، مشيرا الى الفرق بين الشركة العامة والخاصة بتوسيع عدد المشاركين ورأس المال الكبير وتكون مراقبة من جهات الاختصاص مثل بنك السودان ويمكن ان تباع الاسهم عبر البورصة.

وتناول اجراءات تسجيل الشركة لدى المسجل التجاري والميزات المتاحة لشركة المساهمة العامة لتكون لها شخصية اعتبارية لابد من الموافقة من سلطة تنظيم اسواق المال والبورصة.

وأكد دكتور أحمد عبدالله دولة الخبير الاقتصادي والرياضي تأثير الرياضة على اقتصاديات العالم وذلك من خلال الاولمبياد التى اودعت مبالغ طائلة صرفت لتحسين البيئة الرياضية.

ودعا للاهتمام بالاستثمار الرياضي واقناع البنوك بدعم هذا المجال وتطبيق مبدأ اللامركزية والحد من التدخل الحكومي ،وتطوير منشآت التصنيع بالاستفادة من المواد الخام الجلود والقطن، وتشجيع بناء الاستادات والمدن الرياضية، واقترح انشاء مصرف رياضي تشرف عليه وزارة الشباب والرياضة، مطالبا بإعفاء المعدات الرياضية، وتنظيم البطولات، بجانب الاهتمام بالاعلام للارتقاء بمستوى الرياضة وزيادة الدخل القومي حتى يكون السودان فى مصاف الدول المتقدمة في هذا المجال.  

المهندس عزالدين الحاج حسن مستشار وزارة الشباب والرياضة تحدث حول كيفية تحويل الاندية لشركات مساهمة عامة وفق شروط رياضية وقانونية تفاديا الدخول فى غسيل الاموال والمخدرات وغيرها من المشاكل.

وطالب بتعديل قانون الشباب والرياضة، وتجاوز التقاطعات الولائية والاتحادية، مشيرا الى اجراءات تخويل النادي لشركة مساهمة عامة والسماح لمجلس ادارة الجمعية العمومية للدخول فى الاستثمارات التجارية، وعدد الايجابيات الناتجة من ادراج الشركة فى السوق منها السمعة والحصول على المال وزيادة المشجعين وسهولة عمل شراكات مع الاندية العالمية.

واكد ان البنية التحتية لها معايير وليست شأن دولة فقط، مشيرا الى الاثر السلبي للرياضة نتيجة السياسة والجهوية.

وقال دكتور موسى مصطفى مسئول التسويق للاتحاد العام لكرة القدم إن حزب الرياضة اكبر حزب فى السودان  ولابد من تضافر جهود كل القطاعات الرياضية لتبني فرق مؤسسة، مضيفا لابد من تعيين شخص متخصص فى الاستثمار والتسويق فى النادي والاهتمام بالعلامة التجارية للمؤسسة لتفعيل الاستثمار.

وامن على ضرورة وضع خطة تفصيلية محكمة لتطوير الرياضة فى السودان وفق التشريعات القانونية التى تحمي كل العمل الرياضي.

أخبار ذات صلة