الجنية -26-10-2022( سونا )- نظم المكتب المشترك لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بالفاشر ورشة عمل تعزيز التواصل مع منظمات المجتمع المدني بولاية غرب دارفور بصالة ميار بمدينة الجنينة اليوم، وذلك ضمن انشطته لتعزيز التواصل بين منظمات المجتمع المدني لتقييم أوجه الدعم و خلق ملتقى للتشارك و التعاون و التنسيق لتبادل المعلومات حول حقوق الإنسان و حماية المدنيين.

وتستهدف الورشة التي تستمر أعمالها ليومين( 45 )مشاركًا من المنتسبين لمنظمات المجتمع المدني بالولاية.

وحضر الجلسة الافتتاحية للورشة الاستاذ الطيب زكريا مستشار والي غرب دارفور للسلام والسيد ياو بواكا رئيس قسم حقوق الإنسان وحماية المدنيين ببعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية بالسودان مكتب الفاشر والسيد برنارد شاملا مدير مكتب البعثة بالجنينة ود. جيب الله أحمد مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالولاية.

 و عبر السيد الطيب زكريا مستشار الوالي للسلام عن سعادته بقيام مثل هذه البرامج لتعزيز التعاون المشترك من أجل تبصير المجتمع بمبادئ حقوق الإنسان دعما للسلام و الاستقرار بالولاية، مؤكدًا أهمية تناول الورشة لمفاهيم حقوق الإنسان و تعزيزها لدى المجتمع نظراً للظروف التي عاشتها الولاية في الفترات السابقة.

 و أشاد بالاستقرار الذي تعيشه الولاية مقارنة بالفترة السابقة، داعيًا الجميع للعمل على الاستفادة من مخرجات هذه الورشة للمحافظة على الاستقرار الأمني بالولاية.

كما ناشد زكريا بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان ووكالات الأمم المتحدة للعمل على تكثيف الورش لتعزيز مفاهيم حقوق الإنسان وسط المجتمع، مؤكدًا وقوف حكومة الولاية لدعم و تسهيل برامج الأمم المتحدة بالولاية دعما للاستقرار و التعايش السلمي بالولاية.

إلى ذلك أكد السيد ياو بواكا مدير قسم حماية المدنيين وحقوق الإنسان ببعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم الفترة الانتقالية بالسودان مكتب الفاشر، أن الورشة تعد فرصة للوقوف على التحديات التي تواجه منظمات المجتمع المدني بالولاية و بحث سبل حلها و معالجتها، مضيفًا أن المكتب المشترك لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والذي يضم المفوضية السامية لحقوق الإنسان وقسم حماية المدنيين وحقوق الإنسان ببعثة اليونيتامس بالسودان يقيم هذه الورشة ضمن سلسلة برامجه المخطط لها لتنفيذها بولايات دارفور الخمسة.

وأكد بواكا ان هذه الورشة استهدفت منظمات المجتمع المدني باعتبارها المفاتيح الرئيسية لخلق وتهيئة البيئة لتحقيق مبادئ حقوق الإنسان ودعم جهودها لحماية حقوق الإنسان والوصول إلى الاتفاقيات المطلوبة عن الدور الفعلي المطلوب لتقوم به تلك المنظمات.

وسيتم خلال الورشة تقديم العديد من أوراق العمل حول تفويض مكتب دعم حماية المدنيين و حقوق الإنسان ببعثة اليونيتامس، و حقوق الإنسان و أولويات حماية المدنيين للعام 2022 و التعاون مع منظمات المجتمع المدني لتنفيذ تلك الأولويات، إلى جانب ورقة حول تفويض مكتب حقوق الإنسان المشترك بالأمم المتحدة، تفويض الحماية الإنسانية للنازحين و اللاجئين إلى جانب العديد من أوراق العمل حول مبادئ الحماية ومفاهيم حقوق الإنسان وسيادة حكم القانون.

أخبار ذات صلة