الدمازين في 31-10-2022( سونا)- ثمن الفريق احمد العمدة بادي حاكم اقليم النيل الازرق الجهود التي بذلتها الاجهزة النظامية المختلفة في الايام الماضية للتصدي لكافة المخططات التي كانت ترمي الى جر الاقليم لحرب تقضي على الاخضر واليابس، مشيرا الى ان الاجهزة النظامية والامنية ماضية في الاضطلاع بدورها الطبيعي لاعادة الامن وفرض هيبة الدولة ولن تتهاون في امن واستقرار وسلامة المواطنين بالاقليم. جاء ذلك في خطابه اليوم الذي وجهه للمواطنين كافة، وقال بادي إن هناك جهات عديدة سعت عبر الاجتماعات والتحريض وبث رسائل الكراهية والاستفزازات. وحيا بادي ضباط وضباط صف وجنود الحركة الشعبية لانضباطهم وعدم انجرارهم نحو الاستفزازات التي سعت لها تلك المجموعات، مؤكدا ان الحركة الشعبية حركة مقاتلة لاكثر من 30 عاما ولديها الخبرة السياسية والعسكرية ما يكفيها لان لا تسمح لاي جهة باستفزازها.

ووجه بادي الاجهزة العدلية والنظامية باتخاذ كافة التدابير القانونية للقبض واعتقال كافة المشتبه بتورطهم في الاحداث وتقديمهم للقضاء لينالوا عقابهم جزاء ما ارتكبوه من جرائم في حق المواطنين العزل.

واضاف بادي ان مجلس وزراء حكومة الاقليم سيناقش في جلسته المقبلة قانونا يجرم العنصرية ويعاقب عليها ولن يسمح بتقسيم المواطنين في النيل الازرق الى مجموعات حسب اثنياتهم وعرقهم، لافتا الى ان النيل الازرق هي السودان المصغر وكافة المجتمعات هم مواطنين لهم كل الحقوق وعليهم كافة الواجبات.

أخبار ذات صلة