الدمازين في ٥ /11/ ٢٠٢٢(سونا)- أكد  الفريق أحمد العمدة بادي حاكم إقليم النيل الأزرق، أن الرياضة تعد جسر للسلام والتواصل والتعايش.

جاء ذلك لدى مشاهدته عصر  اليوم بإستاد مدينة الدمازين المباراة التي جمعت فريق النهضة الدمازين وفريق صقور الجديان سنار وذلك بمشاركة عدد من أعضاء حكومة الإقليم واللواء الركن دكتور ربيع عبدالله آدم عبدالله قائد منطقة النيل الأزرق العسكرية وعدد من قادة الأجهزة النظامية ولفيف من قادة العمل الرياضي.

 وتناول الحاكم  المساهمات التأريخية لنجوم الرياضة بالإقليم وحضورهم في المسيرة الرياضية على المستوى القومي، وأعلن أن كافة محافظات الإقليم تنعم بالسلام عقب الأزمة الآخيرة، وأعرب عن تقديره لمواقف القطاع الرياضي بالبلاد وصادق حرصه على دعم الإستقرار والسلام بالاقليم، مؤكداً إلتزام حكومة الإقليم بدعم ورعاية العمل الرياضي.

واكد اللواء الركن دكتور ربيع عبدالله آدم عبدالله قائد منطقة النيل الأزرق العسكرية، على دور الرياضة في ترسيخ دعائم السلام والتعايش، وقال إن الفرق الرياضية لم تبنى على قرارات قبلية أو إثنية أو أيدولوجي، وأضاف أن الرياضة والفن يعملان على جمع وتوحيد الناس.

 ودعا كافة المواطنين للإهتمام بتحقيق الإستقرار وتعظيم قيمة السلام ودعم التعاون والتكاتف من أجل تحقيق النهضة التنموية المنشودة، وأكد على دور الرياضة والإعلام وحكمة مواطني وقيادات الإقليم في دعم السلام في ربوع الإقليم.

 وأشاد بمواقف الاتحاد العام لكرة القدم السودانية في تنظيم المباراة بمدينة الدمازين، كما أشاد بمبادرة الجمهور الرياضي وتدافعه لمشاهدة المباراة تأكيداً لإستقرار الأوضاع بالإقليم .

وقالت الأستاذة فواتح النور البشير رئيس المجلس الأعلى للثقافة والإعلام والسياحة الناطق الرسمي بإسم حكومة الإقليم، إن  تنظيم المباراة بإستاد مدينة الدمازين يمثل دليلاً على إستقرار الأوضاع والتعايش السلمي بالمنطقة، واضافت قائلة" إن الرياضة تعد جسراً لتوحيد وجدان الشعوب، وأبانت أن المباراة تعد فرصة لنبذ خطاب الكراهية وتأكيد الإستقرار وعودة الحياة الى طبيعتها بالإقليم.

فيما اعتبرالأستاذ سعدالله عقار أنقر رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، الرياضة جسرا للتواصل والتعايش السلمي بين المجتمعات والشعوب.

أخبار ذات صلة