أبوظبي 16-11-2022 (سونا) - دعت دكتورة فكرية أبايزيد مدير عام وكالة السودان للأنباء(سونا) الشعوب إلى ضرورة التعايش السلمي وقبول الأخر وأن لا يحاول أحد إقصاء أخر.

جاء ذلك لدى مخاطبتها فعاليات اليوم الثاني من الكونغرس العالمي للإعلام، الذى يصادف اليوم العالمي للتسامح الذي ينظمه مركز أبوظبي الوطني للمعارض بالشراكة مع مجموعة أدنيك.

وشددت سيادتها على ضرورة الاتجاه إلى تناول التسامح والتعامل بين الشعوب وهو الاتجاه والطريق الوحيد لتقدم العالم إلى التطور والعيش في السلام والأمان.

وأشارت فكرية إلى أن الشعب السوداني شعب متسامح متسالم إستطاع أن يتعايش في جنوبه، غربه، شماله وشرقه وفي العاصمة القومية مع العديد من الجنسيات المختلفة حول العالم، مبينة أن السودان أصبح عالم مصغر لوجود جميع الجنسيات فيه ولان السودانيين  إستطاعوا ان يتعايشوا  مع كل هذه الجنسيات، وأبانت أن السودان معبر بين إفريقيا والوطن العربي.

وقالت دكتورة فكرية إن التعايش السلمي يعزز القدرة على الفهم دون تمييز وقبول الاختلافات بدلاً من مهاجمتها أو انتقادها أو رفضها، ويُعتبر التعايش السلمي العمود الفقري لكل جانب من جوانب الحياة البشرية، فهو ضروري لأي مجتمع أو نادي أو مكان عمل أو أي مكان آخر يتم التعامل فيه مع أشخاص آخرين.

وأوضحت أبايزيد أنه لا يمكن للإنسان أن يعيش مع نفسه دون أن يختلط مع بقية المجتمعات الأخرى بغض النظر عن اللون أو الجنس أو الدين او المذهب أو الفكر، فالتعايش والتفاهم وقبول الآخر، يتم عن طريق التواصل بشكل مباشر، وبشكل يومي أو شبه يومي في القرية والمدينة والمجتمع الواحد بشكل عام.

مطالبة بضرورة احترام الآخر وأن يلتزم الجميع بالتسامح ونشره في وسائل الإعلام المختلفة الذي يتمثل (المسموعة، المقروءةوالمرئية).

شاكرة دولة الإمارات لتنظيم هذه المؤتمر،  والوفود المشاركة لانجاح هذه المؤتمر العالمي الأول من نوعه.

أخبار ذات صلة