الخرطوم ١٨-١١-٢٠٢٢(سونا)- إختتمت ورشة الشرطة المجتمعية في السودان "إستكشاف الخيارات القائمة على المبادئ الدولية وأفضل الممارسات" اليوم أعمالها وأصدرت توصياتها. وقال ممثل الأمم المتحدة إن بعثة الأمم المتحدة ستشارك الشرطة المعلومات  والممارسات التي يتم تطبيقها ولكن السودانين هم القادرون على تأسيس الشرطة المجتمعية وأن العلاقة بين الأمم المتحدة  والشرطة لابد من أن تكون مستمرة ومتوفرة على نقاط للتحاور والإرادة الحقيقة لتغيير وتأسيس وتطبيق الشرطة المجتمعية على أساس متين وقوي.  من جانبه تقدم الفريق شرطة بشير الطاهر بشير ممثل وزير الداخلية  بالشكر للمشاركين في الورشة، مبيناً أهميتها ودورها في توطيد دعائم الأمن وأن الأمن مسئولية الجميع، مؤكداً أن الشرطة حريصة على تأسيس هذه الإدارة لتوفير المزيد من الأمن والاستقرار وتعزيز الأمن الأسري.   من جانبه قال العميد عبدالكريم الجراح ممثل اليونيتامس إن الورشة طرحت أفكاراً وناقشت المعايير الدولية والممارسات الجيدة المستوحاة من الأمم المتحدة ولايوجد فيها ما يمنع تطبيقه في السودان،  مبيناً أن السياق السوداني خصب لتطبيق المعايير الدولية وأن المنهج الذي يشارك فيه المواطنون بتحقيق أمنهم الذاتي موجود فلابد من وضع اللبنات الأساسية لتأسيس هذه الإدارة المهمة. وأوصت الورشة بضرورة إعداد دليل إعدادات قياسية  وبرنامج تدريبي  لأفراد  الشرطة التي يكون عليها تنفيذ حملات الأمن، وكذلك لقيام دورات توعوية في أقسام الشرطة حول الشرطة المجتمعية، وإنشاء شراكات ذكية مع الكليات المجتمعية بالجامعات، وتبني إجراء دراسات حول التطبيقات السالبة في المرحلة السابقة، والوقوف على التجارب الناجحة في الدول العربية والاستفادة منها في السودان، وتكامل الأدوار المختلفة مع وزارات الشباب والمرأة، وتمتين دور الإدارات الأهلية وبناء قدرات الأفراد بالشرطة على أساسيات ومنهج  الشرطة المجتمعية، وإقامة مؤتمر ثقافي سنوي لتقييم  التجربة، وخلق شراكات مع منظمات المجتمع المدني لتعزيز دور المراة في الشرطة المجتمعية، وتفعيل دور الإعلام الأمني للتعريف بالشرطة المجتمعية وأهميتها وزيادة العنصر النسائي في أقسام الشرطة.

 

أخبار ذات صلة