الخرطوم 21-11-2022(سونا)-أكد بروفيسور مقدام الشيخ الأمين العام للمجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية بالانابة خلال ورشة بعنوان المسئولية المجتمعية ودورها في حماية البيئة واستدامة الموارد الطبيعية بفندق القراند هوليدي فيلا اليوم ان المجلس يعمل على التوعية وتغيير المفاهيم المجتمعية نحو البيئة والموارد الطبيعية، وأضاف ان من  احدي إدارته إدارة الرقابة والتفتيش البيئي ويعمل على المحافظة على  الإنسان والحيوان والبيئة

من جانبه قال د. محمد عبد العزيز مبارك ممثل وزارة المالية ان السودان يتمتع بموارد طبيعية لذا لابد من المحافظة وعدم التعدي عليها، كذلك المحافظة على المجتمعات المحلية وعلى العملية الإنتاجية من زراعة وثروة حيوانية حتى لا تؤثر على الانتاج القومي، مؤكدا العمل على تطوير المسؤلية المجتمعية في المشاريع التي تنفذ في الولايات خاصة مناطق التعدين وأضاف أن المجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية هو المسؤل عن السلامة البيئية والمحافظة على الموارد الطبيعية في تلك المناطق مؤكدا التزامه لتنفيذ مخرجات الورشة

من جهته قال استاذ على محمد احمد مدير الإدارة العامة للرقابة والتفتيش بالمجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية قال هذه الورشة تأتي ضمن المسئولية المجتمعية التي تقوم بها الشركات تجاه المجتمع، وأضاف أن المسؤولية المجتمعية أصيبت خلال الفترة الماضية بعراقيل كثيرة منها جائحة كورونا، الأزمة المالية العالمية، والازمة الداخلية للسودان، مؤكدا العمل على حلحلة المشاكل التي تواجه او تقف كعراقيل لتحقيق المسؤلية المجتمعية، داعيا لإقامة مجتمعات وتحقيق الرغبات تجاه المجتمع، والانسجام المجتمعي.  وقال هذه الورشة مهمة خاصة مع الشركاء في القطاع الخاص والشركات تحديدا عليها ان تقوم بخطوات استباقية تجاه المجتمع وبالتالي تجاه البيئة، خاصة التنمية المستدامة التي تقوم على ركائز اساسية هى النمو الاقتصادي، الرفاهه الاجتماعي، الجودة البيئية مما تضمن الربحية للشركات والرفاهية الاجتماعية وعدم تاثير البيئة  ووجه الشركات بالجودة البيئية حتى يكون المجتمع معافى وسليم، وأن الإنسان له الحق في بيئة نظيفة ومياه شرب صالحة، وهواء نقي وهذا الحقوق التى اقرتها المواثيق الدولية  بروفيسور مقدام الشيخ عبد الغني مدير بناء القدرات في مجال البيئة قال ان هذه الورشة تشاورية مع القطاع الخاص حول دوره في مجال المحافظة على البيئة مشيرا إلى أن الورشة بغرض المسؤلية المجتمعية للشركات وإلى اي مدي يمكن الإستثمار فيها بالطريقة وكيفية توظيف المسؤلية المجتمعية للارتقاء بالبيئة من أجل الاستدامة، وأضاف أن الغرض من هذه الورشة تغير الصورة النمطية للقطاع الخاص وانه ليس هو جهة للتمويل فقط، نريد تغير النظرة للشركات من التمويل إلى تنمية الموارد الطبيعية والاستثمار فيها وفي البيئة، بحيث يحافظ عليها للأجيال المستقبلية. يشارك في هذه الورشة عدد مقدر من الشركات ونأمل ان نصل بالقطاع الخاص من التمويل إلى الإستثمار في مجال النفايات، النقل النهري، الطاقة المتجددة

أخبار ذات صلة