الدمازين -21-11-2022( سونا)-  اطلقت وزارة الرعاية والتنمية الاجتماعية بإقليم النيل الازرق ممثلة في (الادارة العامة للرعاية الاجتماعية بالتعاون مع منظمة اليونسيف) اليوم بمدرسة اركويت  الثانوية بنات  برنامج ( بناء السلام الاجتماعي عبر الدراما) وذلك ضمن انشطة (مشروع بناء السلام الاجتماعي) الذي يضم  حزمة من الانشطة والبرامج ابرزها الحوارات المجتمعية بمختلف المستويات.

وشهد انطلاق المشروع الاستاذة اشراقة أحمد خميس وزير التربية والتعليم والاستاذ عمر الشيمي الفكي وزير الرعاية الاجتماعية والاستاذ عمر عبدالرحيم البيلي المدير العام لهيئة الاذاعة والتلفزيون بالاقليم والاستاذ عزالدين النعيم مدير الادارة العامة للرعاية الاجتماعية والاستاذة نادية آدم ابونا مدير المناشط بوزارة التربية والتعليم والمعلمين والمعلمات بمدرسة اركويت الثانوية بنات. ولدى مخاطبتها  للطالبات اكدت الاستاذة اشراقة أحمد خميس وزير التربية والتعليم اهمية السلام الاجتماعي والادوار المتعاظمة للمؤسسات التعليمية ودور المعلم في تثبيت دعائم السلام. واوضحت اشراقة أن الاحداث الاخيرة بالاقليم اثرت بشكل كبير على العملية التعليمية وان وزارتها كانت امام تحد كبير في كيفية معالجة استئناف الدراسة وبفضل تضافر الجهود تم فتح المدارس واتخاذ جملة من التدابير لمعالجة ايام التأخر. كما امتدحت جهود المعلمين والمعلمات لتحملهم المسئولية والاجتهاد والمثابرة لاستكمال المقررات.وناشدت  بضرورة نشر ثقافة السلام وسط المجتمعات كافة. وقال الاستاذ عمر الشيمي الفكي وزير الرعاية والتنمية الاجتماعية  "اتينا نحمل بشريات السلام ووجب علينا أن نعمل جميعًا على بناء السلام"،  مؤكدًا أن السلام الاجتماعي هو الركيزة الاساسية للنهوض بالمجتمعات، وثمن الشيمي مبادرة الادارة العامة للرعاية الاجتماعية بقيادة الاستاذ عزالدين النعيم، الذي ظل يحمل هموم البلد ويعمل من اجل السلام، مشيرًا الى انهم ماضون في انزال شعارات الثورة ( حرية - سلام - عدالة). وتطرق لجانب من آثار  النزاعات خاصة على التعليم واكد اهمية التعليم في نبذ الحرب والعنصرية والقبلية، داعيا الجميع للاتجاه نحو تعزيز قبول الآخر ونشر ثقافة السلام وسط المجتمعات لتلافي اسباب النزاع وتوظيف التنوع الذي يحظي به اقليم النيل الازرق لتقوية الروابط الاجتماعية. وفي ذات السياق اوضح الاستاذ عزالدين النعيم مدير الادارة العامة للرعاية الاجتماعية أن مشروع بناء السلام الاجتماعي مشروع مجتمعي استراتيجي يسهم في تثبيت دعائم السلام وتعزيز قيم التسامح والتصالح . واضاف عزالدين أن تدشين مشروع بناء السلام الاجتماعي عبر الدراما يعد من الانشطة الفعالة خاصة وان الدراما من ادوات التوعية والتثقيف المجتمعي الاكثر تأثيرًا، وان اختيارهم لمدرسة اركويت الثانوية بنات بالدمازين يجسد الدور الاجتماعي للمؤسسات التعليمية والمدرسة تمثل مجتمعا وامة ولوحة تعكس التنوع والتناغم والانسجام. وجدد الاستاذ وليد علي ادم ممثل الاعلام دعم الاجهزة الاعلامية واسنادها لكافة المشروعات المعنية بتعزيز ونشر ثقافة السلام من خلال البرامج والرسائل الاعلامية المختلفة، مضيفًا أن المعلم يمثل حلقة اساسية في عملية التوعية بأهمية السلام والتعايش السلمي بجانب دور الاعلام المجتمعي بمختلف مسمياته. كما دعا كافة المؤسسات لجعل ثقافة السلام برنامجا راتبا للمساهمة في رفع الوعي باهمية السلام.  واعربت الاستاذة اقامة محمد بابكر مديرة مدرسة اركويت الثانوية بنات عن ترحابهم الكبير باستضافة انطلاقة مشروع بناء السلام الاجتماعي وتعهدت بالعمل على تخصيص اشراقة الصباح لتكون بمثابة كبسولة توعوية ثابتة حول السلام. وتخلل البرنامج تقديم عرض مسرحي يدعو للبعد عن العنف واهمية الحوار لتجاوز الخلافات  ووجدت  المبادرة الشبابية للتوعية بالمسرح بقيادة الاستاذ حاتم عثمان والمجموعة اشادة وقبولا وسط الطالبات.  

أخبار ذات صلة