الخرطوم21-11-2022(سونا) - أختتم اليوم فعاليات ورشة الإنتاج المحلي لأمصال العقارب والثعابين والتي تم تنظيمها من قبل عمادة البحث العلمي جامعة الخرطوم وبالتعاون مع مركز الكائنات السامة.

أوصت الورشة بتقديم دعم مادي كافي من الدولة لبدايةالإنتاج السوداني لأمصال العقارب والثعابين السودانية التي توافق أنواع العقارب والثعابين الموجودة في السودان، وتوفير الأجهزة العلمية وتحسين المفاعل، إضافة لتأمين شبكات اتصال للتواصل والتعاون مع الجمعيات العالمية والأشخاص المنتجين للأمصال ومضادات السموم في العالم.

وقال البرفسور أوشيك ابو عائشة عميد عمادة البحث العلمي بجامعة الخرطوم، ان الجامعة تتبنى مخطط لإنتاح مضادات السموم قد بدأ العمل عليه الآن و بهدف للتعرف على أنواع السموم وتصنيفها ومن ثم إنتاجها بالطرق الكلاسيكية والحديثه، داعياً المسؤلين بالدولة ان يعيروا هذا المشروع الإهتمام وتقديم الدعم لضربة البداية للإنتاج السوداني لأمصال العقارب والثعابين، مشيراً إلى ان السودان في سبعينيات القرن الماضي كان يقوم بإنتاح مصل السعر لجميع دول شرق أفريقيا، وان إنتاج أمصال العقارب والثعابين السودانية ليس ببعيد نسبة لوجود الفهم العلمي والعقول النيرة التي تعيقها قلة الإمكانيات، وطالب الجميع بالتعاون لتغيير صورة متوالية الفشل إلى متوالية نجاح.

ضمن فعاليات اليوم الختامي نظمت الورشة جولة في متحف التاريخ الطبيعي للتعرف علي مقتنيات المتحف الحيوانية والنباتية والجيولوجية، والوقوف على العينات المجموعة من مختلف انواع العقارب والثعابين في جميع مناطق السودان جغرافياً.

 

وكانت الورشة قد شهدت في يومها الأول محاضرات عن أنواع العقارب والثعابين الموجوده في السودان، وبرامج توعوية لأعراض لدغات العقارب والثعابين والإسعافات الأولية لها، كما تناولت الورشة إنتاج الأمصال في الخارج إضافة لعرض تجارب أشخاص بدأوا بإنتاج الأمصال محلياً.

أخبار ذات صلة