زالنجي 24-11-2022 (سونا)- شدد والي وسط دارفور المكلف الأستاذ سعد آدم دم بابكر على ضرور تعزيز قدرات المرأة ومشاركتها في العمل الشرطي، مؤكدا دعم حكومة الولاية للبرامج والورش التي تقوم بها المنظمات المختلفة التي تهدف الى تمكين المرأة في الجوانب الحياتية المختلفة  .

جاء ذلك لدى مخاطبته اليوم ورشة عمل حول تعزيز قدرات المرأة وزيادة مشاركتها وتمثيلها في المجال الشرطي ودور ضابطات الشرطة في إدارة حالات العنف الجنسي والعنف القائم على النوع بولاية وسط دارفور التي أقامتها الوحدة الاستشارية للشرطة ببعثة اليونتامس بالتعاون مع شرطة ولاية وسط دارفور بمشاركة عدد من الناشطات بالمجتمع والعاملات بشرطة الولاية .

وأشار والي وسط دارفور المكلف إلى ضعف مشاركة المرأة في الجانب الشرطي بالولاية ، داعيا للتنسيق بين بعثة اليونتامس وشرطة الولاية لإستيعاب المزيد من العنصر النسائي في الجانب الشرطي وذلك لما لهن من دور فعال في هذا المجال .

وحيا والي وسط دارفور أدوار المرأة الدارفورية الكبيرة في المجتمع وتحملها للأعباء المنزلية والاسرية ، مثمنا اهتمام بعثة اليونتامس في السودان والمنظمات الأخرى بتعظيم قدرات المرأة والمحافظة على حقوقها من خلال عقد المؤتمرات والورش التدريبية والتوعوية في مجال العنف ضد المرأة وقضاياها الاجتماعية والاقتصادية والثقافية .

من جانبه أبان العميد الصادق محمد حامد العباس مدير شرطة ولاية وسط دارفور بالإنابة أهمية مشاركة المراة في جميع المحافل العسكرية والمدنية، واصفا عمل النساء بالشرطة بالإستثنائي، ودعا الى ضرورة إلحاق النساء بالعمل الشرطي وتأهيلهن قانونيا ووظيفيا لينعكسن ذلك في المجتمع، لافتا إلى أن شرطة ولاية وسط دارفور تضم إلى صفوفها حوالي 45 من العنصر النسائي وهو يعد إضافة كبيرة في هذا المجال .

وأكدت مديرة الوحدة الاستشارية بشرطة (اليونيتامس) بوسط دارفور العميد وفاء بن العيارة أن قوة تعزيز مشاركة المرأة في المجتمع وتكافؤ الفرص بينها والرجل في جميع المجالات يعتبر أهم الأهداف التي تعمل عليها اليونتامس كما تعمل البعثة على مساعدة حكومة السودان لضمان المشاركة الكاملة والهادفة للمرأة في عمليات السلام فضلا عن المشاركة في الجوانب السياسية ، الإقتصادية والإجتماعية .

وقالت إن بعثة اليونتامس نظمت خلال الفترة الماضية سلسلة من ورش العمل للنساء بالولاية تناولت ضمان مشاركة النساء في هياكل الحكم والهيئات التشريعية والقضاء أثناء فترة الإنتقال بالسودان وبعدها إلى جانب ضمان حقوق المرأة في تملك الأرض والجنسية .

أخبار ذات صلة