الخرطوم 25-11(  سونا )  تقرير //نفيسة علي

مسقط 25-11-2022(سونا)-بمشاركة عدد من الوزراء من داخل سلطنة عمان وأكثر من 30 وزراء وممثلين لأكثر 40 دولة من دول العالم المختلفة من ضمنهم السودان يمثلون صحة الإنسان والصحة الحيوانية والبيئة  ،افتتح  بمسقط المؤتمر  العالمي الثالث لمقاومة مضادات الميكروبات أمس ويختتم اليوم بإعلان مسقط. بمشاركة واسعة من مديري عموم ورؤساء وممثلي مجلس الصحة لدول مجلس التعاون ، ومنظمة الصحة العالمية، والمنظمة العالمية لصحة الحيوان، وبرنامج الأمم المتحدة لصحة البيئة ، ومنظمة الأمم المتحدة  للأغذية والزراعة. ونخبة من الخبراء العالميين في المجال من الجانب الصحي والحيواني والبيئة والاقتصاد والزراعة، الى جانب من ممثلي  القطــاع الخاص والمجتمع الــمدني ومؤسسات البــحث العــلمي والمنظــمات العــالمية ذات الصلة. وتفيد متابعات (  سونا ) ان المؤتمر تم بتنظيم حكومة سلطنة عمان ممثلة بوزارة الصحة ووزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه بالتعاون مع مجلس الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي والمجموعة الرباعية المشكلة من الأمم المتحدة لمتابعة مقاومة المضادات الحيوية (منظمة الصحة العالمية، المنظمة العالمية لصحة الحيوان، برنامج الأمم المتحدة لصحة البيئة ، منظمة للأغذية والزراعة للأمم المتحدة ) وتضمن البرنامج العلمي للمؤتمر جلسات نقاشية بين الوزراء المشاركين والمنظمات وتطرق لما أنجز حتى الآن من حراك للسيطرة على الوباء الصامت لمقاومة المضادات والتحديات والفرص المتاحة للسيطرة على الانتشار وتخفيف الآثار السلبية لها على صحة البشر والحيوانات والاقتصاد والنمو والتطور العالمي.

وتم استعراض التجارب الناجحة من الدول المشاركة ، وتبادل الخبرات والآليات المتبعة للاستجابة بمنظومة الصحة الواحدة. وقد شهد المؤتمر  عقد جلسات متوازية بإدارة خبرات عالمية ومشاركة دولية ومن منظمات مختصة ناقشت أربعة محاور مهمة حول: تفعيل خطط الاستجابة على مستوى الدول ، الترصد للمقاومة بمنظومة الصحة الواحدة التي تشمل الإنسان والحيوان والبيئة  ، الحراك السياسي والموارد المالية ، البحث والابتكار . ويقدم اليوم الجمعة  إيجاز عن محاور الجلسات الأربع والتوصيات ، يعقبها نقاش وزاري حول المقترحات التي ستضمن ضمن تقرير المؤتمر للمتابعة ، ومـن ثم سيستعرض إعـلان مسقط كمــخــرج من هذا المــؤتمر والتوقــيع علــيه من الدول الــمــؤيدة . ويعد المؤتمر   فرصة لتحفيز الحوار التفاعلي حول أهمية نهج الصحة الواحدة ” للتصدي لوباء مقاومة مضادات الميكروبات ، ومن هنا جاء شعار المؤتمر ليكون’’ مقاومة مضادات الميكروبات: من السياسة إلى إجراءات الصحة الواحدة ، وهو يصبو إلى تسريع وتيرة التعامل مع مقاومة مضادات الميكروبات على المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية وتعزيز التعاون الدولي. يسعى المؤتمر إلى تحقيق العديد من الأهداف منها: تعزيز أهمية الالتزام السياسي بنهج “الصحة الواحدة” في التصدي لوباء مقاومة مضادات الميكروبات ، تسليط الضوء على دور البيئة في انتشار مقاومة مضادات الميكروبات وأهمية المراقبة والرصد لكل من مقاومة مضادات الميكروبات واستخدام مضادات الميكروبات في المجالات الثلاثة (الإنسان والحيوان والبيئة) ، تبادل الخبرات والتجارب الناجحة في تنفيذ نهج “الحكومة الواحدة” والصحة الواحدة للتخفيف من خطر مقاومة مضادات الميكروبات ، إيجاد فرص للتعاون والشراكة بين البلدان والمنظمات الدولية لمعالجة مقاومة مضادات الميكروبات في سياق أهداف التنمية المستدامة . ومن أهم المخرجات المؤمل الخروج بها من المؤتمر: بيان مسقط بشأن تسريع إجراءات الصحة الواحدة حول مقاومة مضادات الميكروبات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030. والموافقة على المؤشرات المقترحة لمتابعة استهلاك المضادات.؛ ومن المؤمل أن يرفع إعلان مسقط للنقاش في الاجتماع رفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة لعام 2024 بشأن مقاومة مضادات الميكروبات.  وفي كلمته في إفتتاح المؤتمر قال الدكتور هلال بن علي السبتي وزير الصحة بسلطنة عمان تشير التنبؤات العلمية إلى أنه في حال لم يتخذ أي إجراء بحلول عام 2050، فمن الممكن أن تؤدي مقاومة مضادات الميكروبات إلى وفاة ما يصل إلى عشرة ملايين شخص سنويًا، وإلى انخفـاض في الناتـج المحلي الإجمالي السنوي بنسبة 3.8٪، ودفع ما يصل إلـى 28 مليون شخص إلى الفقر. وأضاف : لقد فاقمت جائحة كوفيد ١٩ ظاهرة الميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية وأبرزت أهمية الجاهزية والاستعداد للجوائح 

أخبار ذات صلة