الخرطوم 27-11-2022  (سونا) - نظم المركز الافريقي لدراسات الحوكمة والسلام والتحول امس بمقره حلقة نقاش بعنوان الامن الغذائي- الوضع الراهن والتحديات والفرص وسيناريوهات النمو، بتشريف السيد صلاح حامد الولي وزير الزراعة والموارد الطبيعية بحكومة اقليم دارفور وبحضور الاستاذ محمد حارن الامين العام للوزارة ومشاركة خبراء ومختصين من المؤسسات الوطنية والقطاع الخاص واكاديميين وباحثين واعلاميين.

 اكد السيد الوزير اهتمام وزارته بتطوير الامن الغذائي عبر دعم القطاعين الزراعي والرعوي حيث ان غالبية سكان الاقليم يعملون في هاتين الحرفتين، وانهما اداتان فاعلتان للاستقرار، مشيرا الى اهمية وضع الاولوية للامن الغذائي الداخلي حتى لا يحتاج المواطنون الى اغاثة او مساعدات انسانية من الخارج سيما ان الظروف التي مرت بها ولايات دارفور وبعض ولايات السودان حولت الكثير من المنتجين الى نازحين.

ودعا السيد الوزير الى اهمية ربط الامن الغذائي بقضية السلام وعدالة توزيع الموارد، كما اشاد بدور المركز  الافريقي في تعزيز الاستنارة وتقديم الدعم الفني وبناء القدرات، وحث ادارة المركز على بذل المزيد من الجهد وانزال المناشط الى الولايات. الدكتور محمود زين العابدين المدير العام للمركز الافريقي، اكد على الدور الواعد لوزارة الزراعة باقليم دارفور في تحسين الامن الغذائي والانتاج وتحسين سبل كسب العيش من اجل السلام ، مبينا ان الهدف من حلقة النقاش اعمال عصف ذهني لدعم الجهود المختلفة لتقوية الامن الغذائي وتحقيق الاكتفاء ومحاربة الجوع والفقر من اجل تحقيق استقرار مستدام ، الى جانب تقوية التعاون والتنسيق والشراكة بين الجهات المختصة لزيادة الفاعلية ومنع التضارب وتقليل اهدار الفرص ،علما ان الانظار والمنافسة الدولية والاقليمية حول السودان آخذة في الازدياد لمعالجة نقص الغذاء بسبب ازمة الغذاء العالمية الراهنة، وتهدف الحلقة كذلك الى تقديم حلول مبتكرة تواكب الطلب المحلي والعالمي للغذاء. واشار الخبراء الى جملة من التحديات منها نقص التمويل وقصور التشريعات والقوانين، وضعف البنى التحتية ونزاعات الاراضي والظروف الامنية في بعض  الولايات، علاوة على ضعف البنية المؤسسية ومشكلات التسويق وقصور الارشاد الزراعي .

ونادى الخبراء بضرورة تقوية جمعيات الانتاج والتعاونيات والاهتمام بترقية وتطوير قدرات العاملين في القطاعين الزراعي والحيواني ، مع وضع اعتبار كاف لدبلوماسية الامن الغذائي والهندسة المالية كاحدى الطرق المستحدثة لسد فجوات التمويل.

أخبار ذات صلة