الخرطوم 28-11-2022(سونا)- افتتحت اليوم فعاليات الجلسة الافتتاحية لاعمال المخيم التدريبي الذي تنظمه الادارة العامة للشباب بالوزارة الاتحادية بالتعاون مع اللجنة الوطنية للثقافة والعلم (الايسيكو) والمنظمة الوطنية وذلك بمقر المجلس السوداني للمنظمات الطوعية وشارك في المخيم أكثر من 40 شابا وشابة يمثلون ولايات السودان؟

 وشرف الجلسة الافتتاحية للمؤتمر وزير التربية والتعليم محمد سر الختم الحوري ومدير الادارة العامة للشباب سيد الهادي والامين العام للجنة الوطنية وفاء سيد احمد وعدد من قادة العمل الشبابي بالوزارة والجهات ذات الصلة. من جانبه اكد وزير التربية والتعليم خلال مخاطبته فعاليات الجلسة أن المخيم التدريبي يأتي في إطار سياسات حكومة الفترة الانتقالية الداعمة للحوار ونشر ثقافة السلام وقبول الآخر وذلك من خلال اخضاع الدارسين الى دورات تأهيلية مكثفة في محور السلام حتى يكونوا رسل محبة ودعامة اساسية لنشر ثقافة الوعي ونبذ العصبية والجهوية وصولا الى سلام شامل وتنمية مستدامة.

وكشف سر الختم ان المخيم يعتبر نواة اساسية في عملية التحول الديمقراطي وبداية فعلية لوضع القوانين والتشريعات لضمان حرية التعبير تعزيزا لحقوق الانسان، مضيفا  أن المخيم فرصة طيبة للدارسين للوقوف على التجارب واكتساب المهارات التي تمكنهم من القيام بأدوار ايجابية في المجتمع.

وجدد وزير التربية حرص حكومة الفترة الانتقالية على المضي قدما في قيام الانشطة والبرامج الشبابية الداعمة لتحقيق السلام ونشر ثقافة التعايش السلمي في ربوع الوطن. الى ذلك اكد سيد الهادي مدير الادارة العامة للشباب وممثل وزير الشباب والرياضة ان وزارته تعول كثيرا على شريحة الشباب باعتباره ركيزة اساسية للسلام والتنمية والتطور، كاشفا  ان الدارسين من شباب الولايات يخضعون الى دورات تأهيلية معرفية تقود الى ادارة حوار شفاف يفضي الى تعزيز ثقافة بناء السلام لدى الشباب ومن ثم الاستعانة بهم في عملية التوعية وحث المجتمعات بحتمية تغيير الكثير من المفاهيم الخاطئة التي تقود الى عدم الاستقرار. واعتبر سيد ان الدورة تكتسب اهميتها من كونها تناقش محور السلام الذي يعتبر مدخلا اساسيا لعوامل النهضة والنماء والتطور، مضيفا أن المخيم ستستمر اعماله لثلاثة ايام يتلقى خلالها الدارسون عددا من الدورات التدريبة بواسطة خبراء ومختصين في فن الحوار والسلام الاجتماعي وسيشرف الختام عدد من المسؤولين بالدولة.

أخبار ذات صلة