الخرطوم ٢٩/١١/٢٠٢٢ (سونا)_ اعلن جون فيلدياس مدير المصنع في محطة المنارة لمعالجة مياة الشرب، أن هنالك اتجاه لإنشاء مشروع محطة المنارة ٢ لمعالجة مياة الشرب في منطقة الخوجلاب في الفترة المقبلة، وقال انه حسب الدراسات الأولية سيكون المشروع مماثل للمشروع الحالي في الحجم.

 

جاء ذالك اليوم خلال زيارة تفقدية لمشروع محطة المنارة لمعالجة مياه الشرب من قبل أعضاد مجلس إدارة شركة مياة المنارة للوقوف على حالة المشروع، واستعراض سير العمل بالمشروع، لتقييم الوضع، ممثلة في السفير الماليزي محمد رزدان جميل وسفيرة جنوب إفريقيا كساندرا مبوياني موكوني، ونائب رئيس البعثة الهولندية مارتن لامبارتس.

 

وأوضح جون فيلدياس أن المحطة تم بنائها بين الأعوام  ٢٠٠٧ و٢٠١٠، وتنتج حوالي ٢٠٠،٠٠٠ متر مكعب من المياة الصالحة للشرب يومياً، ويتم إرسالها لأحياء شمال امدرمان، وأضاف ان المشروع قد تم تمويله من قبل بنوك ومؤسسات التنمية في ماليزيا،  جنوب أفريقيا وهولندا، وسيكونون مرتبطين بالمشروع حتى العام ٢٠٣٦.

 

وأشار إلى تواصلهم مع وزارة الصحة الولائية بالخرطوم وتم إجراء دراسة بالتنسيق مع المستشفيات  في محلية امدرمان ، وقد وجد ان الأمراض بسبب الأمراض المستوطنه هي المسبب الأكبر لوفيات الأطفال تحت عمر خمسة سنوات، وبعد إنشاء المحطة أجريت نفس الدراسة مرة أخرى في العام ٢٠١٥، ووجوا  إنخفاض في نسبة الوفيات لدى الأطفال بسبب الأمراض  بنسبة ٥٠٪ .

 

وقال محمد رزدان جميل سفير دولة ماليزيا بالسودان، إن المحطة تعمل منذ اكثر من ١٠ أعوام، وتوفر المياه لحوالي ١,٥٠٠٠٠٠٠ مواطن ويتم تمويله من قبل ثلاث دول من ثلاث قارات مختلفه، وهي شراكة بين القطاع الحكومي والخاص، وقال ان المشروع فرصة جيدة للسودانيين للإطلاع على الإستثمار الأجنبي في السودان، وقد يكون مهد لعدة مشاريع يمكن القيام بها في السودان، وأضاف ان سير العمل في المحطة يقوم على معاجة مياه النيل عكس ما درجت عليها محطات المياه بالخرطوم، حيث تتم معاجة المياه الجوفية التي قد تضر بالبنية التحتية كما انها معرضة للنفاذ، ولفت إلى أن المشروع يجب ان ينظر اليه على أنه مشروع مستدام ، ويجب دعمه بصوره دائمه، من قبل الحكومه السودانية لخلق توازن ينتج عنه نجاح استثماري.

 

واعربت كساندرا موكوني سفيرة جنوب أفريقيا، عن سعادتها بزيارة مشروع محطة المنارة لمعالجة مياة الشرب، وقالت ان هذا المشروع يعد انجاز عظيم وهو من مشاريع المياه الرئيسية التي تعود بالفائدة لولاية الخرطوم والمجتمعات المحيطة بها، وأشارت إلى التعاون الذي تم بين سفارة جنوب أفريقيا، وسفارتي ماليزيا و هولندا في تشييد بنية تحتية لمشروع  بهذا الحجم، واكدت عن إستعدادهم للتعاون مع حكومة السودان  متى ما اتيحت الفرصة لذلك.

 

وقال مارتن لامبرس نائب سفير مملكة هولندا بالسودان، أن تمكنهم من مشاركة الخبرة والمعرفه والمساهمة في إنجاح مشروع مفيد كهذا المشروع يعد أمراً في غاية السرور، مشيراً إلى أن المحطة تخدم اكثر من مليون ونصف مواطن، كما تقدم مياه شرب نقية مما ساهم في تحسين الصحة وتقليل وفيات الأمراض المستوطنه، ووجه شكره لشركة "باي ووتر" للمساهمة في تمويل وإستمرار العمل بالمحطة معلناً عن رغبتهم في العمل مع الحكومة السودانية لإنجاح مشروع محطة مياه المنارة ٢ المخطط لإنشائها في مقبل الأيام القادمة.

 

أخبار ذات صلة