الخرطوم فى 29 نوفمبر 2022 (سونا) - نظمت سفارة الامارات العربية المتحدة بالخرطوم مساء اليوم  لقاءا مع الصحفيين والكتاب السودانيين على شرف وفد الأمانة العامة لجائزة خليفة لنخيل التمر والابتكار الزراعي الذي  سيفتتح غدا بقاعة الصداقة.تزامنا مع  المهرجان الدولي الرابع للتمور السودانية، وذلك بحضور سعادة حمد محمد الجنيبي سفير دولة الإمارات بالخرطوم وسعادة الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام الجائزة. و استهل سعادة السفير الحديث مشيداً بالجهود الكبيرة التي بذلتها الأمانة العامة للجائزة خلال خمسة عشر عاماً من التأثير الإيجابي في خدمة وتنمية قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، بفضل توجيهات ودعم القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة. مشيداً بالمكانة الدولية التي حققتها الجائزة بالتعاون مع المنظمات الإقليمية والدولية، ودورها البَنَّاءْ في تطوير زراعة النخيل وإنتاج التمور، بعد أن حققت الجائزة نجاحاً ملموساً من خلال تنظيم سلسلة من مهرجانات التمور في كل من الإمارات العربية المتحدة، جمهورية مصر العربية، جمهورية السودان، المملكة الأردنية الهاشمية، الجمهورية الإسلامية الموريتانية، المملكة المغربية، والمكسيك. من جهته فقد ثمن سعادة الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي الدور الريادي لسفارة دولة الامارات العربية المتحدة في الخرطوم، في دعمها المتواصل للجائزة وانجاح جهودها في تنظيم المهرجان الدولي للتمور السودانية على مدى أربع سنوات متواصلة، كما أثنى على جهود ممثلي وسائل الإعلام في السودان بصفتهم شركاء النجاح لتحقيق التنمية المستدامة. وفي معرض تعليقه على المهرجان الدولية للتمور السودانية قال أنه احتفاء بالعلاقات الثنائية المتميزة التي تجمع بين الشعبين والبلدين الشقيقين، وانطلاقاً من رؤية القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، ونزولاً عند توجيهات ودعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة بدولة الإمارات العربية المتحدة، في تنمية وتطوير قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور بالجمهورية السودانية، فقد سعت الأمانة العامة للجائزة إلى تلبية رؤية القيادة بتنظيم المهرجان الدولي للتمور السودانية بالتعاون مع وزارة الزراعة والغابات وجمعية فلاحة ورعاية النخيل السودانية.  وأضاف أمين عام الجائزة ان تنظيم المهرجان الدولي الرابع للتمور السودانية 2022 ياتي أسوةً بالنجاح الذي حققه المهرجان خلال الدورات الثلاث الماضية بالتعاون بين الأمانة العامة للجائزة ووزارة الزراعة والغابات وجمعية فلاحة ورعاية النخيل السودانية، كما يأتي هذا المهرجان انسجاماً مع الموقع الريادي الذي حققته دولة الإمارات العربية المتحدة خلال العقود الماضية في دعم وتنمية قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، إلى جانب تنظيم سلسلة من المهرجانات الدولية للتمور، على النحو التالي: ست دورات في جمهورية مصر العربية بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة بمصر، أربع دورات في المملكة الأردنية الهاشمية بالتعاون مع وزارة الزراعة الاردنية، ودورة واحدة في الجمهورية الإسلامية الموريتانية بالتعاون مع وزارة الزراعة الموريتانية، ودورة واحدة في المكسيك بالتعاون مع وزارة الزراعة المكسيكية، واليوم نحتفل معكم بإطلاق الدورة الرابعة من المهرجان الدولي للتمور السودانية بالتعاون مع وزارة الزراعة والغابات الاتحادية بالسودان. من جهة ثانية عبر الدكتور عبد الوهاب زايد عن سعادته بتنظيم المهرجان بالتزامن مع احتفالات دولة الامارات العربية المتحدة باليوم الوطني، ففي هذا اليوم حيث يقف الحاضر، مزهواً بما حققته دولة الامارات العربية المتحدة خلال نصف قرن مضى. في اليوم الوطني الإماراتي يجب علينا أن نراجع كل ما تم إنجازه على يد الآباء المؤسسين لنفتخر ونقتدي به، لأن ما تحقق ببساطة هو بمثابة خارطة طريق نستلهم منه الحكمة والعبرة للمستقبل من خلال التفاني والالتزام والعمل الجاد، لنجعل بلدنا مفخرة لنا دائماً. وعبرت الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي عزمها على المضي قدماً في تلبية رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، "حفظه الله"، والتزاماً بتوجيهات ودعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير ديوان الرئاسة، ومتابعة معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس أمناء الجائزة، من أجل تعزيز الموقع الريادي لدولة الإمارات في تنمية وتطوير قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور على المستوى الوطني والإقليمي والدولي بما يحقق الأمن الغذائي والتنمية المستدامة. من جهة اخرى استعرضت الأمانة العامة للجائزة سلسلة إنجازاتها على مدى خمسة عشر عاما من النجاح المتواصل في تنمية وتطوير قطاع نخيل التمر على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، كما تم عرض اوبريت بعنوان (صواري منصور) بمثابة رسالة لرد الجميل من الدول المنتجة للتمور  الى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير ديوان الرئاسة، على دعمه المتواصل في تنظيم مهرجانات التمور في كل من الامارات العربية المتحدة، وجمهورية مصر العربية، وجمهورية السودان، والمملكة الأردنية الهاشمية، والجمهورية الإسلامية الموريتانية، والمملكة المغربية، والمكسيك.

أخبار ذات صلة