الخرطوم 4-12-2022(سونا)- شارك مولانا محمد عثمان الميرغني زعيم الحزب الاتحادي  الديمقراطي  الأصل وراعي الختمية في المؤتمر الصحفي الذي عقدته اليوم  الامانه السياسية بالحزب بالسلام روتانا وسط حضور كبير من عضوية الحزب. وقال جعفر الصادق الميرغني نائب رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل إن مولانا الميرغني ظل على الدوام يدعو إلى الوحدة والوفاق باستمرار حتى الآن، مشيراً إلى أن عودته تمثل مرحلة جديدة، مؤكداً أهمية إيجاد حلول  وتوحيد الجبهة الداخلية. وأضاف جعفر إن أي حلول سياسية يجب أن تكون شاملة وتحقق أهداف ثورة ديسمبر المجيدة، وأن توقيع أي وثيقة من أي شخص دون تفويض لا يمثل إلا نفسه، وأشار إلى أن هناك تحالفات بين الحزب الاتحادي وبين جهات أخرى لحفظ وحدة السودان والحزب ينأى بنفسه عن الجهوية و يميل إلى الوطن وحفظه، مطالباً القوات المسلحة بأن تكون على مسافة واحدة من الكل وأن يكون دورهم حماية الوطن، مجدداً دعوتهم للحوار السوداني السوداني وتحقيق الوفاق وتحقيق الاستقرار، مطالباً كل الجهات التعامل مع مؤسسات الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل الرسمية بقيادة مولانا محمد عثمان الميرغني. وأشار إلى أن الحزب أصدر قراراً بتجميد عضوية محمد الحسن محمد عثمان الميرغني لتجاوزه الأسس والقوانين التي تنظم عمل الحزب ويسري ذلك من تاريخ الثالث من الشهر الجاري.

أخبار ذات صلة