الخرطوم 5-12-2022(سونا)- أجمع خبراء وباحثون ومنتجون علي ضرورة توفير الإرادة السياسية لدعم وتطوير قطاع النخيل وإيجاد هيكل مؤسسي يوكل إليه تنفيذ إستراتيجية تطوير قطاع النخيل في السودان بالتعاون والتنسيق مع كل الشركاء والمعنيين بدءًا بالمسح الزراعي للنخيل، مع أهمية تحديد اولويات في برامج الإستراتيجية والتوقيت المناسب لكل مرحلة .

وكشف الخبير الدولي حسن مزمل علي دينار عن إصدار إستراتيجية لتطوير قطاع النخيل في السودان لأول مرة تهدف الى توفير قاعدة بيانات كاملة عن القطاع منذ 1972-2022م وتأمين دراسات وبحوث تصب في تطوير وتنمية القطاع من ناحية إقتصادية وإجتماعية مع معالجة النواقص ونقاط الضعف حتي يقوم بدوره في تأمين الأمن الغذائي . وشدد خلال عرضه لمسودة الإستراتيجية ضمن فعاليات الندوة العلمية بالمهرجان الدولي للتمور السودانية التى انعقدت في الخرطوم مؤخرا شدد دينار على ضرورة إيجاد مجمع وراثي للأصناف والفسائل السودانية الي، جانب مركز بحوث متخصص في البحث العلمي والإستقصائي عن النخيل ومنتجاته ولفت الي أهمية توفير المكونات الأساسية والإطار المؤسسي الداعم موضحا إتباع الإستراتيجية الي نهج التحليل الرباعي لتوضيح نقاط الضعف والقوة والإتجاهات للمشاريع التي تعزز الإنتاج و فرص النجاح الكبيرة.

 وإستنكرمزمل عدم وجود بيانات واضحة عن القطاع قائلا أكبر تحدي واجهنا في إعداد الإستراتيجة هو غياب القاعدة المعلوماتية مناديا بضرورة إجراء المسح الزراعي الشامل وفي أقرب فرصة محددا مطلع 2023 كأولوية في المشروعات التي إقترحتها الإستراتيجية ، وأبان أهمية تحسين العمليات الفلاحية من تحضير للأرض وتسميد وري وتنظيم وتقليم وإتباع ذلك بمركز إنذار ومتابعه ومركز متطور لدور النخيل في الإستدامة البيئية . وأشار  إلى رؤية ورسالة الإستراتيجية والمتمثلة في  تحويل القطاع من تقليدي وتباهي إجتماعي الي حديث إقتصادي يواكب الأسواق العالمية والإقليمية والولوج في الصناعات التحويلية لتحقيق قيمة مضافة ومكاسب للمنتجين والمزارعين.  وقال إن  40% من مزارع النخيل بالولاية الشمالية ونهر النيل تحتاج الي التحديث، مع ضرورة إيجاد حقول إيضاحية وحقول نموذجية . وحث القطاع الخاص والمنظمات الدولية والحكومة علي دعم قطاع النخيل ، مؤكدا في ذات الوقت علي دخول القطاع الخاص في إستثمارات كبيرة بقطاع النخيل . وقال إنه قد آن الأوان ليلعب القطاع الخاص دوره الحقيقي في دعم الزراعة بشكل عام . وأشاد بروفسيور احمد علي قنيف رئيس أمناء جمعية فلاحة ورعاية النخيل بالإستراتيجية ،حاثا الجهات ذات الصلة والباحثين علي الإسراع في تبويب ومراجعة وثيقة الإستراتيجية لمعرفة الواقع الحقيقي حتي نضع الرؤية والأهداف ثم البرامج التنفيذية والمشروعات ذات الأولوية .  وأعرب د. بدرالدين الشيخ  أمين عام الجمعية عن إلتزام الجمعية بتمليك الإستراتيجية للجنة العلمية وإمهالهم مدة أقصاها اسبوع للمراجعة وتسليم الإستراتيجية النهائية لرفعها الي المنظمة العربية للتنمية الزراعية والبدء في تنفيذها في الشهور المقبلة .

أخبار ذات صلة