زالنجي 8-12-2022 (سونا) - أكد أمين عام حكومة ولاية وسط دارفور والي الولاية بالإنابة الأستاذ أحمد آدم علي ضرورة تضافر الجهود لتطوير مستشفي زالنجي التعليمي ليكون قبلة للمرضى بمختلف محليات الولاية والدول المجاورة>

 جاء ذلك لدى تدشينه أمس بمستشفى زالنجي التعليمي الأجهزة والمعدات الطبية لتأهيل عنبر النساء والتوليد تمثلت في أسِرة طبية نظام حركتين، مراتب ملايات، قطن طبي وأكياس مراتب الذي نفذته الشركة السودانية للموارد المعدنية بحضور مدير عام وزارة الصحة والتنمية الإجتماعية بوسط دارفور ومدير الشركة السودانية للموارد المعدنية بالولاية وعدد من المسؤولين بجانب الفعاليات الرسمية والشعبية بتشريف والي الولاية ورعاية مدير إدارة المسؤولية المجتمعية بالشركة السودانية للموارد المعدنية.

وأكد أن هذا التدشين يعتبر خطوة أولى نحو تطوير الصحة بالولاية مضيفاً أن حكومة الولاية  تولي إهتماماً ليصبح مستشفى زالنجي نموذجي.

وأضاف الأستاذ أحمد آدم تبني مجلس الوزراء تطوير مستشفي زالنجي التعليمي في العام القادم وذلك لتوطين العلاج بالولاية ممتدحاً جهود الشركة السودانية للموارد المعدنية في تقديم الدعم للمستشفي بالولاية.

من جانبه أكد المهندس محمد ادم موسى مدير الشركة السودانية للموارد المعدنية بوسط دارفور إستعداد الشركة لدعم المستشفى بأقسامه المختلفة حتى ينعم المرضى ببيئة صحية صالحة مضيفا أن الشركة ستدعم كل الجوانب الخدمية بالولاية.

وأكد المهندس محمد أن الولاية تزخر بثروة معدنية كبيرة فقط تحتاج إلى الإستقرار والتماسك والمصالحات الإجتماعية من أجل تعدين آمن يخدم إنسان الولاية بصفة خاصة.وقال الأستاذ مهند يعقوب إبراهيم رئيس قسم القطاع الغربي بإدارة المسؤولية المجتمعية بالشركة السودانية للموارد المعدنية إن سلامة المرأة والصحة الإنجابية من أولويات الشركة السودانية للموارد المعدنية مضيفاً أن إدارة المسؤولية المجتمعية بالشركة ظلت تقدم الغالي والنفيس لتهيئة البيئة والمناخ الآمن والصحي لكل المجتمع بالبلاد مبيناً أن الشركة السودانية للموارد المعدنية وضعت إستراتيجيات وأهداف لتنمية المؤسسات التعليمية والصحية وغيرها من المؤسسات بالبلاد.

أخبار ذات صلة