الرياض 9-12-2022(سونا)- انطلقت بالعاصمة السعودية الرياض فعاليات القمة العربية الصينية بمشاركة السودان ونحو 30 دولة ومنظمة وسط حضور كبير من القادة والزعماء العرب والرئيس الصيني شي جين بينغ ويقود وفد السودان في القمة رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق اول ركن عبد الفتاح البرهان. ويرى المراقبون للعلاقات العربية الصينية ان انعقاد قمة الرياض يشكل علامة فارقة وتاريخية على مستوى المنطقة على الصعيدين السياسي والاقتصادي ولذا تاتي  قمة الرياض كخطوة اولى في اعادة ترتيب العلاقات البينية بين البلدان العربية وقد باتت الشراكات الاقتصادية والتكتلات الاقليمية والدولية سمة بارزة لعالم اليوم ويجمع  الصين والدول العربية تاريخ طريق الحرير القديم، كشركاء طبيعيين للتعاون في إطار الحزام والطريق.

وفي السنوات الأخيرة، واصل الجانبان العمل على تعزيز التنسيق الإستراتيجي وتضافر الجهود لتحقيق  نتائج مثمرة. وتبحث القمة العديد من الملفات من ضمنها التبادل التجاري والعلاقات الاقتصادية بين السعودية والصين، بالإضافة إلى ملفات الطاقة والأمن الإقليمي والتعاون العسكري، حيث من المتوقع ان يتم توقيع 20 اتفاقية بقيمة إجمالية تصل إلى حوالي 29 مليار دولارا. وشهدت المملكة العربية بالتزامن مع القمة العربية الصينية انعقاد القمتين السعودية الصينية والخليجية الصينية اللتين ناقشتا  "سبل تعزيز العلاقات المشتركة في المجالات كافة، وبحث آفاق التعاون الاقتصادي والتنموي"، وذلك "انطلاقاً من العلاقات المتميزة التي تربط دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي والدول العربية" مع الصين حيث تعد الصين الشريك التجاري الأول لدول مجلس التعاون

أخبار ذات صلة