الرياض  9-12-2022(سونا)- اكد رئيس مجلس السيادة الأنتقالي الفريق اول ركن عبد الفتاح البرهان تطلع السودان أن تكون القمة العربية الصينية خطوة متقدمة لتعزيز وتوطيد العلاقات التاريخية العربية الصينية عبر تفعيل اتفاقيات التعاون في شتى المجالات .      وقال خلال مخاطبته الجلسة الافتتاحية لأعمال القمة العربية الصينية اليوم بالعاصمة السعودية الرياض، إن القمة العربية الصينة سيكون لها مابعدها ،مشيدا بدعوة الملك سلمان بن عبد العزيز لانعقاد القمة واستضافتها، مثمنا جهود الصين وحرصها واهتمامها بالعلاقات العربية الصينية وجدد دعم السودان لمبادرة استراتيجة الحزام والطريق باعتبارها نموذج عملي للتعاون والترابط التنموي على امتداد العالم.

 وثمن مبادرة التنمية الاستثمارية التي طرحها ولي العهد  السعودي بانشاء منتدى استثماري لعدد من البلدان من بينها السودان، فضلا عن المشروع التنموي القاري الكبير المتمثل في خط السكة الحديد الذي تم اعتماده في اعمال قمة التعاون الاسلامي الذي يمتد من مدينة بورتسودان شرقا حتي داكار في السنغال غربا يمكن ان يحدث طفرة تنموية غير مسبوقة.     واكد البرهان جاهزية السودان لتحقيق هذه الرؤية وجدد دعمه للقضايا الثمانية المشتركة التي تعمل فيها الصين مع الدول العربية.

وقال البرهان  أن العلاقات السودانية الصينية رسخت منذ بدايتها مبادئ إحترام سيادة الدول مشيرا إلى الدعم الكبير الذي ظلت الحكومة الصينية  تقدمه من أجل الإستقرار في السودان مما أسهم في تعزيز روح التعايش السلمي، وتحقيق السلام.

وأضاف سيادته أن الصين  أسهمت  في تحقيق الطفرة التنموية بالسودان، إذ تمثل الصين أكبر شريك للسودان في مجال النفط،وتمثل تجربة ملتقى التعاون الزراعي السوداني  الصيني أنموذجاً ندعو إلى تطويره ليسهم في تحقيق إستراتيجية الأمن الغذائي.

 

أخبار ذات صلة