الفاشر في ١٨-١-٢٠٢٣(سونا)- وقف والي شمال دارفور  نمر محمد عبدالرحمن يرافقه مدير شرطة الولاية اللواء شرطة نصرالدين صالح عبدالرحمن ومديرا منظمة اليونسيف والمدير الإقليمي للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، وقفوا بمعسكر تدريب مستجدي الشرطة بالفاشر على سير البرنامج التدريبي للشرطة المجتمعية الذي انطلق مطلع شهر ديسمبر الماضي بقوة قوامها (٢٥٠) فرد من الجنسين. وشهد الوالي والوفد طابور المجندين وتعرف على المراحل التي وصل إليها البرنامج التدريبي والخدمات المقدمة للمجندين.  واكد الوالي في تصريح صحفي استمرار حكومته في تنفيذ كافة الخطط والبرامج التي من شأنها المساهمة في تعزيز  الاستقرار الأمني بالولاية، واعدا بدعم الشرطة وفتح المزيد من مراكز تدريب الشرطة المجتمعية لتدريب ونشر اكبر عدد منهم في جميع مناطق الولاية حتى يسهموا في تحقيق السلام والاستقرار المجتمعي وبسط هيبة الدولة  سيادة حكم القانون ومحاربة كافة اشكال الظواهر السالبة. ودعا نمر وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والوطنية العاملة في المجال الإنساني بالولاية الى التعاون مع حكومة الولاية ومساندة الشرطة  الولاية حتى تتمكن من المضي في أداء دورها  في حماية المدنيين وتأمين قرى العودة الطوعية.

أخبار ذات صلة